السودان: الإفراج بكفالة عن متهمين بالتجسس

قال متحدث باسم فريق الدفاع عن معارضين سودانيين -اعتقلتهم السلطات السودانية قبل نحو خمسة أشهر إثر لقائهم مع دبلوماسي أميركي، واتهمتهم بالتآمر على الدولة وقلب نظام الحكم والتجسس- إنه تم إخلاء سبيلهم بكفالة بعد قرار من محكمة الاستئناف في الخرطوم.

وذكر المحامي إسحاق القاسم شداد أن محكمة الاستئناف في الخرطوم أمرت بإطلاق سراح ستة معارضين. بعد اطلاعها على الاتهامات الموجهة إليهم، وتم اتخاذ قرار الإفراج لأن بعض التهم الموجهة لهم لاتستوجب عقوبة الإعدام، في حين تستوجب تهم أخرى الحكم بالسجن مدى الحياة.

وجاء قرارا المحكمة أمس الثلاثاء بعد شهر من مطالبة مجلس الدفاع المكون من مائة محام بالإفراج عن ثمانية أعضاء من التحالف الديمقراطي الوطني المعارض، وكان طلب فريق الدفاع قد رفض، وقالت المحكمة التي مثل المتهمون أمامها إن عليهم البقاء رهن الاحتجاز إلى حين انتهاء المحاكمة بسبب التهم الموجهة لهم والتي تستوجب حكم الإعدام في حالة الإدانة.

وكانت المحكمة قد أطلقت في وقت سابق سراح اثنين من المتهمين نظرا لأن التهم الموجهة لهم بسيطة وتشمل تسهيل اجتماع المعارضين بالدبلوماسي الأميركي.

وكانت السلطات السودانية قد اعتقلت ثمانية من أعضاء التحالف الديمقراطي الوطني في ديسمبر/ كانون الأول الماضي عقب لقائهم بدبلوماسي أميركي، وتقول حكومة الخرطوم إنهم كانوا يخططون للقيام بثورة مسلحة ضد الحكومة. وتسريب معلومات للمتمردين في الجنوب لتخريب المواقع الحكومية الحيوية.

وإثر ذلك طردت الحكومة السودانية الدبلوماسي الأميركي غلين وارين، واعتبرته شخصا غير مرغوب فيه، وطالبته بمغادرة الأراضي السودانية على الفور. لكن وزارة الخارجية الأميركية قالت إن وارن لم يكن متورطا سوى بمناقشة الوضع السياسي في السودان.

المصدر : أسوشيتد برس