عبد المجيد يقترح مدريد 2 وموسى يعارض الفكرة

عصمت عبد المجيد
قال مسؤولون بالجامعة العربية إن الأمين العام عصمت عبد المجيد اقترح عقد مؤتمر جديد للسلام في العاصمة الإسبانية مدريد بهدف كسر الجمود في عملية السلام بين العرب وإسرائيل. لكن خليفته وزير الخارجية المصري الحالي عمرو موسى رفض الفكرة واعتبرها غير قابلة للتنفيذ.

وأفاد المسؤولون أن عبد المجيد اقترح عقد المؤتمر بهدف تقييم التقدم الذي تحقق منذ المؤتمر الأول بعد مرور عشر سنوات على عقده في مدريد عام 1991.

لكن عمرو موسى الذي سيشغل منصب الأمين العام للجامعة العربية الشهر المقبل خلفا لعبد المجيد قال إن عقد اجتماع جديد في مدريد لن يتمخض عن شيء.

وقال موسى للصحفيين عقب لقائه بنظيره الإسباني جوزيف بيكي في القاهرة "لا فائدة من عقد مثل هذا المؤتمر.. مثل هذه الفكرة تمثل ضررا كبيرا في الظروف الحالية.. إنني أرى أن هذه الفكرة ستكون مجرد مناسبة للخطابة والاستماع لكلام لا يمكن قبوله".

 عمرو موسى

وأضاف أن عملية مدريد "فشلت بعد مضي عشر سنوات بسبب عدم تطبيق الاتفاقات الموقعة من جانب الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة". ويذكر أن مؤتمر مدريد ارتكز على مبدأ الأرض مقابل السلام لإنهاء الصراع العربي الإسرائيلي وإحلال السلام بمنطقة الشرق الأوسط.

وأشار موسى بأن "هناك رغبة من جانب مصر في تعزيز الدور الإسباني والأوروبي وتنشيطه للمساهمة في إنهاء الصراع في الشرق الأوسط".

وأشار مراقبون إلى أن الدول العربية دعت مرارا الاتحاد الأوروبي إلى لعب دور أكبر في عملية السلام في الشرق الأوسط لإحداث توازن مع تأثير الولايات المتحدة الذي يراه كثير من العرب منحازا لإسرائيل.

وكانت الولايات المتحدة قد استخدمت في الشهر الماضي حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن لوقف خطة لإرسال مراقبين غير مسلحين إلى المناطق الفلسطينية للضفة الغربية وقطاع غزة بناء على طلب المجموعة العربية وعدد من دول عدم الانحياز.

المصدر : رويترز