العفو الدولية ترفع مستوى تمثيلها في المغرب

بيار ساني
أعلن الأمين العام لمنظمة العفو الدولية بيار ساني أن المغرب حقق تقدما كبيرا في مجال حقوق الإنسان، وقال أثناء زيارته للمغرب إن المنظمة قررت رفع مستوى تمثيلها في الرباط إلى مستوى فرع وهو أعلى مستوياتها الهيكلية.

وقال ساني "إن المغرب حقق تقدما كبيرا في هذا الخصوص وإن كانت لاتزال هناك علامات استفهام، حيث ينبغي هنا وفي أماكن أخرى التحرك بقوة لتفادي أي تراجع".

وأوضح أن فرع المنظمة في المغرب الذي يضم 1200 عضو يساند نشاطات المنظمة في كل من الجزائر وتونس، وقال "إذا كانت ظروف العمل في الجزائر صعبة بسبب العنف المسلح فهي أكثر صعوبة في تونس بسب القبضة الحديدية التي تمارسها الدولة البوليسية".

وأكد الأمين العام لمنظمة العفو الدولية أن الإفلات من العقاب يشكل التحدي الرئيسي باعتباره العقبة الأساسية أمام تقدم حقوق الإنسان في العالم. وأعرب عن ثقته في أن المغرب سينضم إلى "حركة النضال ضد ظاهرة الإفلات من العقاب التي نمت بصورة كبيرة في العالم".

يذكر أن الملك محمد السادس أعلن منذ توليه مقاليد الأمور في المغرب عام 1999 إنشاء صندوق بقيمة 12 مليون دولار لتعويض بعض ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان، في خطوة اعتبرت اعترافا رسميا بمسؤولية الدولة عن بعض هذه الانتهاكات. كما أمر ملك المغرب بإنشاء مجلس استشاري لحقوق الإنسان للنظر في نحو خمسة آلاف شكوى.

المصدر : الفرنسية