الصومال تتهم إثيوبيا بمحاولة الإطاحة بالحكومة الانتقالية

اتهمت الحكومة الانتقالية في الصومال السلطات الإثيوبية بمحاولة الإطاحة بها، وذلك بتسليح المعارضين لسلطتها. وانتقد وزير الإعلام الصومالي زكريا حاج محمد ما أسماه تدخلات متهورة لأديس أبابا في الشؤون الداخلية للصومال.  

وأوضح الوزير الصومالي أن إثيوبيا تقوم بإعادة تسليح زعماء الميليشيات الصومالية المعارضين للسلام. مشيرا إلى مجموعات سلحتها إثيوبيا تتركز حاليا في مدينة بيداو وسط جنوبي الصومال على بعد نحو 250 كيلومترا بين مقديشو والحدود الإثيوبية.

يذكر أن الحكومة الانتقالية في الصومال شكلت في صيف عام 2000 في ختام مؤتمر المصالحة الوطنية الذي عقد في مدينة عرته الجيبوتية، لكن الرئيس الانتقالي عبدي قاسم صلاد حسن وحكومته والبرلمان لم يتمكنوا من فرض سيطرتهم على البلاد، وهم يسيطرون فعليا على جزء من العاصمة مقديشو.

يشار إلى أن غالبية زعماء الميليشيات الصومالية الذين يتقاسمون السيطرة على البلاد منذ عام 1991 لم يعترفوا بسلطة الحكومة الانتقالية، وشكلوا في مارس/ آذار الماضي جبهة مشتركة ضد الحكومة تتمثل بالمجلس الصومالي للمصالحة والإصلاح وكلف بالإعداد لعقد مؤتمر مصالحة جديد.

المصدر : الفرنسية