مبارك لشارون: لا تدخل في المحظور

عرفات ومبارك (أرشيف) 
حذر الرئيس المصري حسني مبارك رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون من الدخول في المحظور مؤكدا أن سياسته حيال الفلسطينيين لن يكون من شأنها سوى زيادة العنف في المنطقة كلها، بما فيها إسرائيل.

وقال مبارك عقب اجتماع مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات اليوم الثلاثاء في منتجع شرم الشيخ -على البحر الأحمر- إن "هذه السياسة لن تأتي بنتائج ومردودها سيكون فظيعا". وأضاف "إذا كانوا يعتقدون أنهم سيوقفون العنف بهذه الطريقة فإن العنف سيزداد في كل مكان".

واستطرد مبارك في حديث بثه التلفزيون المصري "أقول له كفى ذلك لا تدخل في المحظور". نافيا ادعاءات شارون بأن مصر تهرب أسلحة للفلسطينيين عبر الحدود مع غزة.

ولم يدل عرفات الذي وصل إلى مصر مساء أمس الإثنين بأي تصريح. ويأتي لقاء مبارك وعرفات في الوقت الذي يسود فيه التوتر المنطقة، بعد الغارة التي شنتها الطائرات الإسرائيلية أمس على موقع عسكري سوري في لبنان، واحتلال الجيش الإسرائيلي مناطق خاضعة للسلطة الفلسطينية في قطاع غزة. وقال مبارك "ما يدور الآن والتصعيد الذي حدث مع سوريا, كل هذا لا يبشر أبدا بأن المنطقة مقبلة على استقرار أو سلام" لافتا أيضا إلى أن إسرائيل والشعب الإسرائيلي من ضمن المنطقة.

ووصف مبارك سياسة شارون بأنها "سياسة خاطئة" وطالبه بأن "يكون واقعيا وعمليا" مؤكدا أن الغارات "لن تأتي بنتائج بل ستؤدي إلى مزيد من العنف". وأضاف مبارك الذي كان يتحدث بلهجة غاضبة أنه كان "حذرا" في تقويمه لشارون عند توليه رئاسة الوزراء في إسرائيل في بداية مارس/ آذار الماضي "لكن الآن الصورة ظهرت على حقيقتها. إنه يريد مشاغبة كل من حوله" مستعملا التعبير المصري (جر شكل).

وأوضح الرئيس المصري أنه لا ينوي إعادة سفيره إلى تل أبيب بعد استدعائه في 21 نوفمبر/ تشرين الثاني بسبب "الاستخدام المفرط للقوة" من قبل الجيش الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية. وكان مبارك صرح مؤخرا للصحافة الأميركية بأنه سيعيد سفيره إلى إسرائيل إذا استؤنفت مفاوضات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

المصدر : الفرنسية