العراق يهاجم عنان لتأجيله محادثات بشأن العقوبات

عنان والصحاف (أرشيف)
حمل العراق بشدة على الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان واتهمه بالرضوخ للضغوط الأميركية بتأجيل الجولة الجديدة من المحادثات بين بغداد والمنظمة الدولية المقرر لها مطلع مايو/ أيار المقبل ريثما يحدد مجلس الأمن المنقسم على نفسه موقفه من العقوبات المفروضة على بغداد.

وقالت افتتاحية صحيفة العراق الرسمية إن الحوار بين الأمم المتحدة تأجل دون سابق إنذار، واعتبرت الصحيفة ذلك محاولة للمراوغة ولإطالة أمد العقوبات المفروضة على بغداد منذ أكثر من 10 سنوات.

وأضافت الصحيفة "يبدو أن كوفي عنان تتطابق توجهاته السياسية في هذه المرحلة مع التوجهات السياسية الأميركية حيال العراق". وقالت إن واشنطن تسعى إلى إبعاد الأنظار عن التساؤلات المثارة حاليا إزاء العقوبات. وأشارت الصحيفة إلى دعم الولايات المتحدة لكوفي عنان في السعي لولاية ثانية ليبقى على رأس المنظمة الدولية.

ويأتي النقد العراقي في أعقاب قرار عنان إرجاء محادثات مع العراق كان مقررا لها نهاية أبريل/ نيسان الحالي أو مطلع مايو/ أيار القادم إلى موعد آخر. وبرر الأمين العام للأمم المتحدة هذه الخطوة بالانقسام الحاصل في مجلس الأمن الدولي من العقوبات.

وقالت الصحيفة "إن الواجب الأخلاقي يفرض على عنان أن لا يدفع لأميركا من حساب غيره، فالمصالح الشخصية شيء والمسؤولية الدولية تحتم على (الأمين العام) أن يقدم مصلحة الأمم والشعوب على ما عداها حتى وإن كان (ما عداها) تجديد ولايته".

وذكرت تقارير من الأمم المتحدة أن كوفي عنان طلب مزيدا من التوضيحات من مجلس الأمن بشأن العراق قبل بدء المحادثات معه، بعد أن طرحت الولايات المتحدة ما اصطلح على تسميته بالعقوبات الذكية الهادفة إلى تسهيل دخول الاحتياجات الأساسية مع تشديد إجراءات مراقبة دخول الأسلحة.

المصدر : الفرنسية