عنان يطلب من العراق تأجيل جولة الحوار الثانية

الصحاف وعنان (أرشيف)
طلب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان من بغداد تأجيل الجولة الثانية من الحوار المقررة بينهما الشهر المقبل والرامية إلى إيجاد حل للأزمة العراقية. في هذه الأثناء قال مسؤول عراقي إنه لا يتوقع تخفيفا للسياسة الأميركية المتشددة بشأن العقوبات المفروضة على بلاده لكنه قال إن العقوبات تنهار بالفعل.

وقال مسؤولون دوليون إن عنان أبلغ مجلس الأمن الدولي أنه لا يرى جدوى من استمرار الحوار دون وجود موقف واضح داخل المجلس المنقسم بشأن هذه الأزمة.

وأضاف المسؤولون أن الأمم المتحدة أبلغت العراق بتأجيل الاجتماع إلى وقت آخر في يونيو/ حزيران المقبل حيث لا يزال أعضاء بمجلس الأمن يراجعون مواقفهم من السياسات العراقية والأوراق المقدمة من بغداد أثناء جولة الحوار الأولى في فبراير/ شباط الماضي التي دارت حول مسألتي العقوبات وعودة المفتشين الدوليين لبغداد.

وكان المتحدث باسم الأمم المتحدة فرد إيكهارد أوضح مرارا من قبل أن الأمين العام يأمل أن تبدأ الجولة الثانية من المحادثات بخطة واضحة لاستئناف عملية التفتيش مع وضع نهاية للعقوبات المفروضة على العراق. ورغم أن المحادثات بين الأمم المتحدة والعراق لم تحقق تقدما حقيقيا أثناء الجولة الأولى فإن الجانبين أعلنا أن اللقاء كان جيدا.

ويرى مراقبون أن إعلان الموقف الأميركي من المسألة العراقية سيكون العامل الأساسي لتعامل المنظمة الدولية مع هذه الأزمة. وكان الرئيس الأميركي جورج بوش أعلن عقب تسلمه السلطة في يناير/ كانون الثاني الماضي عن قيام إدارته بمراجعة سياستها تجاه العراق.

يشار إلى أن المفتشين الدوليين انسحبوا من العراق في ديسمبر/ كانون الأول 1998 بدعوى عدم تعاون الحكومة العراقية مع عملهم ممهدين الطريق أمام غارات جوية أميركية بريطانية أثارت استياء عربيا ودوليا ودفعت بغداد إلى حظر عودة المفتشين.

حمدون: لا نتوقع تخفيف العقوبات

نزار حمدون
من جانبه قال وكيل وزارة الخارجية العراقية نزار حمدون إن العراق لا يتوقع تخفيفا للسياسة الأميركية المتشددة بشأن العقوبات المفروضة على بغداد منذ عشر سنوات، لكنه قال إن القيود تنهار لاعتبارات أخرى. وقال في مؤتمر صحفي بالعاصمة الباكستانية إسلام آباد إن العراق يتوقع أن تكون إدارة الرئيس الأميركي بوش متشددة كالإدارة السابقة.

لكن حمدون وهو مندوب سابق للعراق في الأمم المتحدة قال "فعلت الإدارة السابقة كل ما تستطيع عمله لكنها انتهت إلى فشل تام، ونتوقع أن تنتهي خطط الإدارة الجديدة إلى مصير مماثل".

وأشار المسؤول العراقي الموجود في إسلام آباد لحضور اجتماع لجنة وزارية باكستانية عراقية مشتركة، إلى أن العراق لا يتوقع رفع العقوبات طالما بقيت الولايات المتحدة عضوا في مجلس الأمن يتمتع بحق النقض (الفيتو). وأكد حمدون أن العقوبات "تنهار بالفعل" حيث يتعامل مع العراق اقتصاديا عدد متزايد من الدول والشعوب من بينها جيران له.

المصدر : وكالات