إيفانوف قدم لمسؤول كويتي خطة لحل الأزمة العراقية

إيغور إيفانوف
اقترح وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف خطة شاملة لحل ما أسماها المشكلة العراقية، بهدف خدمة مصالح جميع دول الشرق الأوسط. جاء ذلك لدى استقباله الممثل الخاص لأمير الكويت سعود ناصر الصباح الذي يزور موسكو حاليا.

وذكرت وكالة إيترتاس الروسية نقلا عن إيفانوف قوله إن خطة موسكو تقوم على أساس استئناف التعاون بين العراق والأمم المتحدة في مجال نزع الأسلحة ووضع آلية دولية لمراقبة البرامج العراقية مقابل تعليق العقوبات ومن ثم إلغاؤها.

من جانب آخر ذكر تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة أن لجنة مفتشي الأسلحة النووية العراقية لن يمكنها نفي توقف العراق عن تصنيع الأسلحة النووية ما لم تتعاون بغداد مع برنامج الرقابة والتحقق الذي أنشأته الأمم المتحدة عام 1999، وأن تسمح السلطات العراقية باستئناف عمليات التفتيش.

وقال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي في تقريره نصف السنوي إلى مجلس الأمن إن وفد الوكالة الذي زار بغداد في يناير/ كانون الثاني الماضي تأكد من وجود مواد نووية في العراق تخضع لحراسة مشددة. وأضاف التقرير أن الزيارة السنوية لا تعوض عن وجود فريق متخصص دائم داخل الأراضي العراقية.

وأكد البرادعي في التقرير أن اللجنة على استعداد لاستئناف عملها في العراق حال سماح الحكومة العراقية لها بالدخول, وأضاف "طالما لم تتمكن الوكالة من استئناف نشاطاتها فستبقى غير قادرة على تأكيد أن العراق وفى حقا بالتزاماته".

يذكر أن مفتشي الأسلحة الدوليين غادروا العراق في ديسمبر/ كانون الأول 1998 قبيل عملية ثعلب الصحراء التي شنتها القوات العسكرية والأميركية والبريطانية لمعاقبة بغداد على عدم تعاونها مع مفتشي اللجنة الخاصة. وردا على تلك العملية الجوية منعت بغداد أعضاء اللجنة من العودة إلى العراق.

وكان مجلس الأمن الدولي قد أسس في ديسمبر/ كانون الأول الماضي لجنة الرقابة والتحقق، وهي لجنة تفتيش جديدة لمراقبة البرنامج الكيماوي والبيولوجي العراقي, وتعمل هذه اللجنة بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية المكلفة بالبحث عن الأسلحة النووية العراقية.

يذكر أن العراق منع مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية من الدخول إلى أراضيه في يناير/ كانون الثاني الماضي. ويقول خبراء اللجنة إن هذا الرفض يتعارض مع اتفاقية منع انتشار الأسلحة النووية التي وقعها العراق عام 1968. 

المصدر : وكالات