عـاجـل: قتيلان وأكثر من 50 جريحا من المحتجين في مظاهرات وسط العاصمة العراقية بغداد

مثقفون يطالبون بإلغاء حالة الطوارئ في سوريا

 
وجه 150 مثقفا وسياسيا سوريا يعيشون في المنفى دعوة إلى إلغاء حالة الطوارئ والأحكام العرفية واعتماد التعددية السياسية في سوريا. وطالبوا في بيان وقعوه بالإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين وإلغاء أحكام محكمة أمن الدولة بحقهم وإعادة حقوقهم المدنية.

وطالب البيان بفتح التحقيق حول موضوع المفقودين لتحديد أعدادهم ونشر أسمائهم والكشف عن مصائرهم. وأكد البيان ضرورة "تحقيق الإصلاح السياسي الدستوري انطلاقا من حوار وطني عام يؤدي إلى انتخاب هيئة تأسيسية لإعداد دستور ديمقراطي يطرح على الاستفتاء العام".

وأوضح المثقفون في بيانهم تمسكهم بأسس النظام الجمهوري والتعددية السياسية ومبدأ فصل السلطات وسيادة القانون واستقلال القضاء، كما طالبوا بحماية الحريات الخاصة والعامة.

وقالوا إنه "بالرغم من هامش الانفتاح الملموس فإن النظام اليوم لم يخرج عن أسس النظام السابق، وما لم يحدث الإصلاح السياسي الدستوري الديمقراطي فالحديث عن النظام الجديد سيبقى سابقا لأوانه".

يذكر أن السلطات السورية فرضت منذ منتصف فبراير/ شباط الماضي قيودا مشددة على منتديات الحوار السياسي، من بينها اشتراط الحصول على موافقة مسبقة لعقد الاجتماعات ومعرفة أسماء المشاركين، الأمر الذي يعتبره بعض المنظمين شروطا تعجيزية.

ولم يبق من منتديات الحوار السبعين التي كانت موجودة قبل فرض القيود الأخيرة إلا منتديان فقط, وهما منتدى سهير الأتاسي النائبة البعثية في مدينة اللاذقية الساحلية, ومنتدى جمال الأتاسي في دمشق الذي يحمل اسم مسؤول المعارضة الذي ينتمي إلى التيار الناصري وتوفي قبل عام.

رياض سيف
وأعلن النائب السوري رياض سيف في 18 فبراير/ شباط أن الدولة تلاحقه قضائيا لأنه اقترح تعديل الدستور بما يؤمن إلغاء مادة تنص على الدور القيادي لحزب البعث العربي الاشتراكي الحاكم منذ 1963 في المجتمع والدولة.

وكانت المنتديات الحوارية التي تعقد في منازل وتطرح فيها مسائل سياسية ببعض من الحرية قد تضاعفت في أعقاب تولي الرئيس بشار الأسد السلطة في يوليو/ تموز 2000، ويقوم بتنظيمها مثقفون ورجال أعمال وبعثيون سابقون.

المصدر : الفرنسية