المغرب: السجن والغرامة لصحافيين شهرا بوزير

قال محامون مغاربة إن محكمة مغربية أصدرت الخميس حكما بالسجن على رئيس تحرير ومدير تحرير صحيفة أسبوعية مستقلة لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر وغرامة مالية، وأمرتهما بدفع تعويض يصل إلى مائتي ألف دولار بعد إدانتهما بالتشهير بوزير الخارجية المغربي محمد بنعيسى.

وقد قضت محكمة الدار البيضاء على أبو بكر الجماعي رئيس تحرير جريدة (لي نوفو جورنال) بالسجن ثلاثة أشهر وعلى مدير تحرير الجريدة علي عمار بالسجن شهرين.

وأمرت كذلك بتغريم كل منهما مبلغ عشرة آلاف درهم مغربي (940) دولارا أميركيا، بالإضافة إلى مبلغ مليوني درهم نحو (200 ألف دولار أميركي) على سبيل التعويض عن الأضرار التي لحقت بالوزير.

وأدين الصحافيان لنشرهما سلسلة مقالات عام 1999 ذكرا فيها أن الوزير اختلس أموالا عامة وقتما كان سفيرا للمغرب في واشنطن عام 1996 وذلك عندما أشرف على صفقة شراء منزل لصالح السفارة المغربية.

وكان بنعيسى أصبح وزيرا للخارجية في أبريل/ نيسان 1999 بعد أن أمضى أربعة أعوام سفيرا للمغرب لدى واشنطن.

وعبر الجماعي عن أسفه لصدور الحكم ووصفه بأنه قاس للغاية يستهدف إسكات المطبوعات المغربية المستقلة، لكنه أوضح أنه لن ييأس من الوصول إلى الحرية وإقامة دولة القانون.

ويقضي القرار بدفع مبلغ التعويض في غضون 15 يوما، وإذا تخلف الصحافيان عن الدفع فإن المحكمة ستصادر أصول الجريدة. ولدى الجريدة مهلة ثمانية أيام لتقديم استئناف على الحكم الصادر بحق رئيس تحريرها ومدير تحريرها.

يشار إلى أن المقالات كانت قد ظهرت في جريدة لي جورنال التي حظرتها السلطات المغربية في ديسمبر/ كانون الأول الماضي بعد اتهامها بالعمل على تقويض استقرار الدولة، وقد حلت محلها جريدة ليو نوفو جورنال في يناير/ كانون الثاني الماضي.

من جانبها نددت منظمة "مراسلون بلا حدود" الفرنسية بقرار المحكمة المغربية، وناشدت السلطات إسقاط الحكم.

وقال الأمين العام للمنظمة روبر مينار في رسالته إلى وزير الإعلام المغربي إن "إدانة صحيفة بدفع غرامة باهظة تجبرها على التوقف عن أنشطتها مخالف لحق المواطنين في التمتع بإعلام حر".

المصدر : وكالات