السعودية تعلن هوية منفذي التفجيرات في المملكة

أعلن وزير الداخلية السعودي الأمير نايف بن عبد العزيز عن اعتقال ثلاثة أجانب لمسؤوليتهم عن التفجيرات التي وقعت في المملكة في نوفمبر/ تشرين الثاني االماضي وقتل فيها شخص واحد وجرح آخرون.
 
والمعتقلون الثلاثة هم البريطاني ألكسندر ميتشيل ويعمل فنيا بقسم التخدير في مستشفى قوى الأمن الداخلي السعودي, والكندي وليام سامبسون ويعمل مستشارا للتسويق في صندوق التنمية الصناعي السعودي, والبلجيكي راف سكيفنز ويعمل في مستشفى الملك فهد.

وقد بث التلفزيون السعودي لقطات للغربيين الثلاثة وهم يعترفون بالمسؤولية عن انفجار السيارات الملغومة في الرياض. وقال البريطاني ألكسندر ميتشيل في اعترافه الذي أدلى به في التلفزيون إنه والكندي الدكتور وليام سامبسون قد نفذا الانفجار الذي أدى إلى مقتل شخص بريطاني هو كريستوفر رودواي وجرح زوجته يوم 17 نوفمبر/ تشرين الثاني في وسط الرياض.

واعترف ميتشيل بتورطه مع سامبسون والبلجيكي راف سكيفنز في تدبير الانفجار الثاني الذي وقع يوم 22 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي في الرياض أيضاً، والذي أصيب فيه ثلاثة بريطانيين وامرأة إيرلندية في أحد أحياء الرياض الراقية. ولكنه لم يفصح عن الجهة التي أمرته بتنفيذ الانفجار.

وقال الوزير السعودي إن بالإمكان من خلال هذه الاعترافات ملاحظة وجود علامات استفهام بشأن الجهات التي تقف وراء الانفجارين، مؤكدا أن المملكة على علم بمصدر المتفجرات وحقائق أخرى لن يتم الكشف عنها الآن حرصا على مصلحة التحقيقات.

ولم يشر الوزير إلى تفجير ثالث وقع في ديسمبر/ كانون الأول وأدى إلى إصابة أسكتلندي بعينه وفقدانه البصر. وكان الأسكتلندي ديفد براون قد أصيب بجروح بالغة في 15 ديسمبر/ كانون الأول الماضي إثر انفجار عبوة ناسفة كانت موضوعة أمام الزجاج الأمامي لسيارته في مدينة الخبر شرق السعودية.

وفي لندن صرحت متحدثة باسم وزارة الخارجية البريطانية أنه لم تتم إحاطة السفارة البريطانية علما بأن ميتشيل سيظهر على التلفزيون أو أنه أدلى باعترافات. وأضافت أن ميتشيل اعتقل في ديسمبر/ كانون الأول، لكنه أبلغ أن السبب يعود إلى ارتكابه مخالفات تتعلق بالخمور.

وكانت بريطانيا قد أعلنت عن إلقاء القبض على خمسة من رعاياها بالسعودية، في حين قال دبلوماسيون إن السبب وراء اعتقالهم يعود إلى مخالفات تتعلق بالكحوليات. وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية البريطانية إنها على علم بما عرضه التلفزيون السعودي، ولكنها لا تستطيع تأكيد صحة أي من تفاصيل الاعترافات التي أدلى بها المتهمون.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة