الرئيس السوري يغير ثلاثة محافظين أحدهم في دمشق

بشار الأسد
أعفى الرئيس السوري بشار الأسد محافظ العاصمة دمشق ومحافظين آخرين من مناصبهم واستبدل بهم ثلاثة جددا.

وقالت مصادر رسمية إن مرسومين تشريعيين صدرا عن القصر الجمهوري، يقضي أحدهما بتعيين غسان اللحام، مدير مكتبة الأسد ورئيس الجمعية السورية للمعلوماتية الذي خلف بشار في رئاسة الجمعية، محافظا للعاصمة خلفا للمحافظ السابق نبيل نصري الذي أعفي من مهامه.

كما تم تعيين أرام صليبا ابن القس متى محافظا لمدينة طرطوس الساحلية خلفا لغازي محمد خضره الذي أعفي من منصبه وعلي بن معلا أحمد محافظا لمدينة الحسكة الشمالية الشرقية خلفا لصبحي أحمد حرب الذي تم تعيينه طبقا لمرسوم آخر معاونا لوزير التربية.

ولم تشر المراسيم إلى سبب الإعفاءات، لكن مراقبين قالوا إنها تأتي في إطار الإصلاحات الإدارية التي يقودها الرئيس بشار منذ تسلمه السلطة إثر وفاة والده الرئيس الراحل حافظ الأسد في يونيو/ حزيران الماضي.

وكان الرئيس السوري بشار الأسد قد اتخذ بعض القرارات في إطار حملة الإصلاح التي يقودها من بينها إطلاق سراح ستمائة سجين سياسي، وتخفيف القيود على الاقتصاد الذي كانت تديره الدولة والسماح بصدور صحف غير حكومية.

كما شجع الرئيس الجديد البالغ من العمر 34 عاما النقد الصريح وسمح للرأي الآخر بالبروز، وتجلى ذلك في قيام نواب مجلس الشعب الموالين للنظام بعقد جلسات مفتوحة ينتقدون فيها الحكومة، كما دعا الكتاب والفنانون والمحامون لتنفيذ برامج للإصلاحات السياسية في البلاد ورفع قانون الطوارئ.

وكان حزب البعث الحاكم في سوريا قد أبدى قدرا من التحفظ على الدعوات المطالبة بالإصلاح السياسي داعيا إلى ما وصفه بالتيقظ من الأفكار المستوردة من الخارج.

المصدر : رويترز