مقتل 27 مسلحا في الجزائر

أعلن في الجزائر عن مقتل سبعة وعشرين من المسلحين في اشتباكات وقعت الجمعة مع قوى الأمن الجزائرية، في أحدث موجة عنف في البلاد التي تشهد حربا أهلية منذ تسع سنوات.

وقالت صحيفتا الخبر وليبرتي إن ثمانية عشر مسلحا قتلوا في اشتباك مع قوات الأمن الجزائرية في أحد المعاقل التي لجؤوا إليها في بوزان على بعد 300 كلم إلى الشرق من الجزائر العاصمة. وأصيب في هذا الاشتباك ثلاثة من الجنود الجزائريين.

وأضافت الصحيفتان أن أحد القادة الميدانيين البارزين في الجماعة السلفية للدعوة والقتال ويدعى عبد الرزاق، إضافة إلى أربعة من أعوانه، قتلوا في معديد على بعد 250 كلم جنوبي شرق الجزائر العاصمة.

وقتل المسلحون الخمسة عندما هاجمتهم قوات الأمن الجزائرية وهم في طريقهم لحضور اجتماع لقيادة الجماعة السلفية التي يتزعمها حسن حطاب في منطقة البويرة.

وأشارت الصحيفتان إلى أنه عثر مع القتلى على أذونات مخصصة لعبور المعاقل التي تسيطر عليها المجموعة التي ترفض، إلى جانب الجماعة الإسلامية المسلحة بزعامة عنتر زوابري، سياسة الوئام الوطني للرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

وفي حادث آخر قتل أربعة مسلحين خلال عملية تمشيط نفذها الجيش في تادموت في ولاية سيدي بلعباس على بعد 440 كلم جنوبي غرب الجزائر العاصمة.

يذكر أن الجزائر تشهد سلسلة من أعمال العنف منذ عام 1992 عندما ألغى الجيش انتخابات عامة كان الإسلاميون على وشك الفوز فيها، أسفرت عن مقتل أكثر من مائة ألف أغلبهم من المدنيين.

المصدر : الفرنسية