أميركا تشيد بالإصلاحات السياسية في البحرين

زعيم حركة معارضة بالبحرين يتلقى التهنئة بعد الإفراج عنه(أرشيف)
أشادت الولايات المتحدة الأميركية بالإصلاحات السياسية لأمير البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة، وأعربت عن أملها في أن يقود ذلك إلى تزايد ما وصفته بالشفافية السياسية وتحقيق الرخاء للشعب البحريني.

ووصف بيان صدر عن السفارة الأميركية بالمنامة العفو الأميري عن مئات المعتقلين السياسيين والاستفتاء على مشروع الميثاق الوطني بأنهما خطوتان إيجابيتان نحو الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان.

جاء ذلك بعد يومين من تراجع المعارضة البحرينية عن موقفها الرافض لمشروع الميثاق الوطني، ودعوتها أنصارها لتأييد الإصلاحات الواردة في الميثاق.

وكانت المعارضة دعت أنصارها للتصويت بـ(لا) على الاستفتاء، وقالت إنه أقل من أن يلبي تطلعات البحرينيين.

وقالت المعارضة إن أمير البلاد طمأن عددا من أقطابها بشأن الصلاحيات التشريعية للبرلمان المنتخب المقبل إذ سيتمتع بسلطات تشريعية على أن يكون دور مجلس الشورى المعين دورا استشاريا فقط، كما تعهد الأمير بألا يحل الميثاق محل الدستور. 

وينص مشروع الميثاق الوطني خصوصا على تحويل البحرين من إمارة إلى مملكة دستورية وإنشاء مجلسين للسلطة التشريعية أحدهما منتخب انتخابا حرا ومباشرا والثاني استشاري معين، إضافة إلى ضمان وجود قضاء مستقل.

المصدر : الفرنسية