بوتفليقة يتعهد بتعزيز علاقات بلاده مع الناتو

بوتفليقة (يسار) يتحدث مع ملك بلجيكا ألبرت الثاني (يمين) في القصر الملكي ببروكسل
تعهد الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة بتعزيز تعاون بلاده مع حلف شمال الأطلسي (الناتو) أثناء أول زيارة تاريخية له إلى مقر الحلف في العاصمة البلجيكية بروكسل. وقال بوتفليقة في مؤتمر صحفي عقد في ختام محادثاته مع الأمين العام للحلف جورج روبرتسون إن هذه الزيارة ساعدت على توضيح الآفاق المستقبلية للتعاون بين الجزائر والناتو.

وكانت الجزائر قد شاركت العام الماضي في حوار دول حوض البحر المتوسط، وهو منتدى للتعاون السياسي بين الناتو ومصر وإسرائيل والأردن والمغرب وموريتانيا وتونس.

وقال بوتفليقة إن مشاركة بلاده في هذا النوع من الحوار تعتبر خيارا إستراتيجيا لأنه السبيل الوحيد لتعزيز الأمن وضمان السلام والاستقرار في المنطقة.

من جهته قال روبرتسون إن سفراء دول حلف الناتو عقدوا قبل شهرين اجتماعا مثمرا وبناء مع سفراء دول حوض البحر المتوسط. وأضاف أن الناتو قرر أن يولي المزيد من الاهتمام بالحوار المتوسطي، مشيرا إلى أن دول جنوب المتوسط ودول الناتو يتعاونون معا في الوقت الحالي في حملة مكافحة الإرهاب.

وتجري الجزائر والناتو حاليا مفاوضات بهدف التوصل إلى اتفاق لتبادل المعلومات العسكرية، وهو الاتفاق نفسه الذي أبرمه الناتو مع عدد دول الحوار المتوسطي الأخرى.

يشار إلى الحوار المتوسطي الذي بدأ العمل به عام 1994 ليس برنامجا للتعاون العسكري، بل منتدى سياسي يهدف إلى تعزيز الثقة بين الدول الأعضاء المشاركة فيه.

المصدر : الفرنسية