بلغاريا ترسل وزيرا لليبيا قبل الحكم في قضية الإيدز


يتوجه وزير الخارجية البلغاري سولومون باسي إلى ليبيا اليوم قبل ثلاثة أيام من صدور حكم في قضية طبيب وخمس ممرضات بلغار متهمين بالتسبب في نقل مرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) إلى مئات الأطفال الليبيين. وقد يواجه البلغار المحبوسون منذ ثلاثة أعوام تقريبا عقوبة الإعدام إذا أدينوا في أول محاكمة من نوعها في ليبيا لرعايا أجانب.

ويحاكم في القضية أيضا طبيب فلسطيني وتسعة ليبيين. ودفع كل المتهمون بالبراءة مما نسب إليهم من تهم. وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية البلغارية إلينا بوبتودوروفا إن باسي سيتوجه إلى العاصمة الليبية طرابلس مساء اليوم في زيارة تستمر حتى الأحد مشيرة إلى أن الزيارة تجيء تلبية لدعوة من وزير الخارجية الليبي محمد عبد الرحمن شلقم.

ومن المتوقع أن يجتمع باسي مع سيف الإسلام ابن الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي ورئيس مؤسسة القذافي العالمية للجمعيات الخيرية الذي وافق على مراقبة المحاكمة. ولم تقل بوبتودوروفا إن كان باسي سيحضر جلسة المحكمة أم لا.

والبلغار الستة وهم خمس ممرضات وطبيب متهمون بتعمد إصابة 393 طفلا ليبيا في إحدى مستشفيات بنغازي بمنتجات دماء ملوثة بالفيروس المسبب لمرض الإيدز.

وبدأت المحاكمة في الثاني من يونيو/ حزيران الماضي بعد طول تأجيل، وأثارت شجونا في بلغاريا. وأفادت لائحة الاتهام أن الإصابة كانت جزءا من مؤامرة حاكتها مخابرات أجنبية لتقويض أمن ليبيا ودورها في العالم العربي. وقال مسؤولون بلغار ومحامون إنه إذا أدين المتهمون وحكم عليهم بالإعدام فسيكون هناك استئناف للحكم.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة