أوباسانجو يحرض على معاملة السودان والصومال كأفغانستان

undefinedقال الرئيس النيجيري أولوسيغون أوباسانجو إنه يجب معاملة السودان والصومال كما عوملت أفغانستان إن ثبت استخدام أراضيهما قواعد لعمليات من أسماهم الإرهابيين، لكنه طالب بالتأكد من ذلك قبل أن تمتد الحملة العسكرية بقيادة الولايات المتحدة إلى أي منهما.

وقال أوباسانجو اليوم في تصريحات صحفية إنه غير متأكد من أن هناك تهديدا إرهابيا ينطلق من السودان أو الصومال، وأضاف "لكن إذا كان هذا هو الحال يجب أن يتم التعامل بالأسلوب نفسه الذي اتبع في أفغانستان"، ورفض أن يكون هناك أي حلول وسط في هذا المضمار.

وشدد الرئيس النيجيري بأنه وقبل أن تمتد الحملة العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة لدول أخرى يتعين التأكد مما إذا كانت حكومات هذه الدول تدعم أي أنشطة إرهابية. وأضاف "إذا لم توفر السلطات مأوى للإرهابيين ستسوى المسألة بسرعة، وإذا كان العكس صحيحا يقاطع المجتمع الدولي الحكومة المذنبة ولا يفعل شيئا من أجلها".

ويرى مراقبون أن أوباسانجو يعلق بذلك على رأي بعض الأميركيين الذين يطالبون بشن هجمات على دول أخرى يعتقد أنها تؤوي إرهابيين أو تشكل تهديدا للمصالح الأميركية مثل اليمن والسودان والعراق.

ويواجه أوباسانجو توترات في بلاده التي تقطنها أعراق مختلفة، وقال إنه سيعمل على عزل من أسماهم بالمتطرفين من الجماعات العرقية والدينية المختلفة في محاولة لإقرار وحدة البلاد.

وكان شمال البلاد الذي تقطنه أغلبية مسلمة قد تعرض لأزمة في العامين الماضيين بسبب محاولة تطبيق بعض قوانين الشريعة الإسلامية التي يعارضها غير المسلمين.

المصدر : رويترز

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة