مصر تؤكد الربط بين حل القضية الفلسطينية ومحاربة الإرهاب

أحمد ماهر
شدد وزير الخارجية المصري أحمد ماهر على وجود علاقة بين محاربة ما يسمى الإرهاب ووجوب تسوية القضية الفلسطينية. وجاء ذلك بعد ساعات من تصريحات للرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير فصلا فيها بين الحرب في أفغانستان والقضية الفلسطينية.

وقال ماهر عقب لقائه السفير الأميركي في مصر ديفد ولش إن "الرئيس (حسني) مبارك أوضح بجلاء هذه النقطة عندما أكد أن إبقاء بؤرة التوتر في فلسطين يخلق إحباطا ويأسا وغضبا". وأضاف أن ذلك "يولد إمكان استغلال بعض العناصر التي تشعر بهذا الغضب للقيام بعمليات إرهابية".

وأوضح الوزير المصري في تصريحات للصحفيين أن لقاءه مع السفير الأميركي كان "مناسبة لاستعراض الوضع والتصريحات التي صدرت عن الإدارة الأميركية بشأن الدولة الفلسطينية والاتصالات التي جرت في واشنطن أثناء زيارة كل من رئيس وزراء بريطانيا والرئيس الفرنسي جاك شيراك".

وأشار ماهر إلى أن ولش أطلعه على نتائج هذه الاتصالات وأهمية حدوث تحرك أميركي سريع بسبب عدم وجود نية لأي عمل إيجابي من الحكومة الإسرائيلية. وأكد أن ما صدر عن الإدارة الأميركية من تصريحات إيجابية بخصوص الدولة الفلسطينية يحتاج إلى متابعة مع الحكومة الإسرائيلية.

وأكد ماهر أن بلاده وجميع الدول العربية ترفض تماما فكرة إقامة دولة فلسطينية بشكل مبدئي في غزة، وقال إن "موضوع غزة أولا" مرفوض أساسا ومنذ زمن.

وكان بوش وبلير أعلنا أمس أنه لا يوجد رابط بين تحقيق نصر في أفغانستان واستئناف عملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين. وقال بوش "ليس هناك من شك في أننا سنحيل تنظيم القاعدة إلى القضاء سواء أتم إحلال السلام في الشرق الأوسط أم لم يتم". في حين قال بلير إن "عملنا في أفغانستان ليس مرتبطا بأي شكل من الأشكال بإحراز تقدم في الشرق الأوسط".

المصدر : وكالات