العراق يجدد معارضته للهجمات الأميركية على أفغانستان

طه ياسين رمضان
جدد نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان معارضة بلاده للهجمات التي تشنها الولايات المتحدة على أفغانستان، مشددا على أن مسوغات الإرهاب التي ساقتها واشنطن لتبرير هجومها زائفة. وفي سياق متصل وصف حزب الله اللبناني الهجوم الأميركي بأنه جريمة ضد الإنسانية.

وعبر نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان ردا على أسئلة الصحفيين لدى زيارته معرض بغداد الدولي عن "شجبه واستنكاره العدوان الأميركي على الشعب الأفغاني المسلم الذي يقصف يوميا دون أي ذنب". وقال "نحن ضد أي عدوان على بلد مسلم من دول العالم الثالث".

وأكد رمضان أن مسوغات الإرهاب التي تدعيها أميركا زائفة, مشددا على أن "الإرهاب الحقيقي يعبث بأرض العرب وفي فلسطين بحماية ودعم أميركي".

وفي سياق متصل اتهم الأمين العام لحزب الله الشيعي اللبناني الشيخ حسن نصر الله الولايات المتحدة بارتكاب جريمة ضد الإنسانية في أفغانستان.

حسن نصر الله
وأعلن الشيخ نصر الله في مقابلته مع صحيفة الاتحاد الاشتراكي المغربية "أن ما تقوم به الولايات المتحدة ضد أفغانستان هو جريمة ضد الإنسانية, إنهم يقتلون الأفغان ويدمرون أفغانستان ويدفعون ملايين الناس إلى الهجرة والفقر". واتهم نصر الله أيضا الولايات المتحدة "بأنها أول نظام إرهابي في العالم".

وأوضح أنها تتحمل "المسؤولية الكاملة عن العدوان والإرهاب اللذين يمارسهما العدو الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني". ورأى "أن الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة لا تعطيها الحق بشن عدوان وحشي ضد الشعب الأفغاني والأبرياء الأفغان".

وأعرب نصر الله من جهة أخرى عن الأسف "لصمت العالم إزاء الكارثة الإنسانية الكبرى التي تصيب الأفغان ولكونه لا يظهر على ما يبدو أي تعاطف حيال هذا الشقاء خلافا للمشاعر التي عبر عنها للشعب الأميركي في أعقاب أحداث الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول الماضي".


قاووق: اتهامات واشنطن شهادة على صوابية مسار حزب الله في المقاومة التي تعهد مواصلتها ضد إسرائيل
واعتبر مسؤول حزب الله في جنوب لبنان الشيخ نبيل قاووق اتهامات واشنطن التي صنفت حزبه بين ما سمته المنظمات الإرهابية شهادة على صواب مسار الحزب في المقاومة التي تعهد الحزب بمواصلتها ضد إسرائيل. وقال قاووق إن "لوائح الإرهاب لا تزعجنا ونحن عندما نسمع الاتهامات الأميركية نشعر أننا كسبنا شهادة على صوابية مسارنا".

وأضاف في خطاب ألقاه في كفر شوبا بجنوب لبنان "نشعر أن المقاومة في لبنان لاتزال تشكل عبئا ثقيلا على صدر أميركا وإسرائيل". وتابع الشيخ قاووق "إن أميركا ليست قادرة على نجدة إسرائيل ولا على مواجهة الشعب الضعيف في أفغانستان، فاللوائح الأميركية لا يمكن أن تغطي عيوبها وعجزها".

وقال إن "أميركا وإسرائيل اليوم في مأزق واحد ونحن مصرون أكثر على أن تكتمل برامج المقاومة لتحرير ما تبقى من أرضنا وإعادة أسرانا".

المصدر : الفرنسية