تعيين رئيس حكومة جديد في الصومال ومقتل 13 شخصا

عين الرئيس الصومالي عبدي قاسم صلاد حسن رئيسا جديدا للوزراء هو حسن أبشير فرار خلفا لرئيس الحكومة السابق علي خليف قلايدة. في هذه الأثناء قتل 13 شخصا على الأقل وجرح أربعة آخرون في اشتباكين منفصلين وقعا في العاصمة مقديشو.

فقد أعرب الرئيس الصومالي عن أمله بأن يتمكن أبشير فرار من تشكيل حكومة جديدة تكون قادرة على تحقيق طموح الفترة الانتقالية بالمصالحة والسلام والأمن.

وكان قلايدة قد نحي عن منصبه الشهر الماضي بعد أن خسر تصويتا على الثقة أمام البرلمان الانتقالي. يشار إلى أن فرار ينتمي إلى عشيرة دارود وهي العشيرة نفسها التي ينتمي إليها قلايدة. وتضم الحكومة الجديدة 25 وزيرا ينتمون إلى مختلف القبائل الصومالية.

من جهة أخرى قال شهود عيان ومصادر طبية إن 13 شخصا على الأقل قتلوا وجرح أربعة آخرون في اشتباكين منفصلين وقعا في العاصمة مقديشو ومدينة أخرى مجاورة.

ففي شمال مقديشو قتل خمسة أشخاص وجرح أربعة في قتال بين مسلحين على امتلاك مستودع يستخدم مخزنا للوقود، علما بأن الصراع قد نشب بين أفراد عشيرة أبغال التي تسيطر على شمال مقديشو.

وفي حادثة منفصلة قتل ثمانية أشخاص في أحد ضواحي مدينة أفغوي التي تبعد مسافة 30 كلم جنوب العاصمة مقديشو أثناء قتال بين بدو متنقلين للسيطرة على أرض رعوية.

ويسيطر على الصومال عدد من المجموعات المسلحة تتناحر فيما بينها لفرض نفوذها على المناطق، رغم محاولات الرئيس عبدي قاسم صلاد إحلال السلام في البلاد.

المصدر : الفرنسية

المزيد من حكومات
الأكثر قراءة