إسرائيل تتأهب لمواجهة احتمالات ضرب العراق

أعلنت إسرائيل أنها مستعدة للمواجهة في حال توسعت الضربات الأميركية لتشمل العراق. وفي غضون ذلك قالت بغداد إن دفاعاتها الجوية تصدت لطائرات أميركية وبريطانية في شمالي البلاد وجنوبيها وأجبرتها على العودة إلى قواعدها.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي بنيامين بن إليعازر للتلفزيون الإسرائيلي بعد بدء الضربات ضد أفغانستان إن إسرائيل لا تريد المجازفة وقد أخذت بالحسبان احتمال توسع الحرب لتشمل العراق. وأضاف أنها هذه المرة مستعدة جيدا لأنها استخلصت العبر من الماضي.

وأكد بن إليعازر "إن إسرائيل مستعدة لمواجهة أي طارئ ولكن بحسب معلوماتنا, ليس هناك ما يدعو إلى القلق". وأعرب الوزير عن قناعته من أن الولايات المتحدة -إذا ما شنت هجوما على العراق- ستبلغ إسرائيل مسبقا بالأمر ولن تتخذ أي مبادرة من شأنها أن تمس بأمنها. يشار إلى أن نحو 39 صاروخ أرض/أرض عراقي مزود برؤوس تقليدية سقطت في إسرائيل وأسفرت عن سقوط قتيلين وعشرات الجرحى إضافة إلى أضرار مادية جسيمة، وذلك إبان حرب الخليج الثانية.


غارات غربية
في غضون ذلك أعلن متحدث عسكري في بغداد أن الدفاعات الجوية العراقية تصدت لطائرات أميركية وبريطانية كانت تحلق فوق جنوبي العراق وأجبرتها على العودة إلى قواعدها.

وأوضح المتحدث الذي أوردت تصريحه وكالة الأنباء العراقية أن عددا من الطائرات الأميركية والبريطانية القادمة من الأجواء الكويتية تساندها طائرة أواكس من داخل الأجواء السعودية قامت بأربع طلعات جوية فوق مناطق بمحافظتي البصرة وذي قار جنوبي العراق. وأضاف أن القوة الصاروخية العراقية تصدت لها وأجبرتها على العودة إلى قواعدها.

وأشار إلى أن عددا آخر من الطائرات الأميركية والبريطانية القادمة من الأجواء التركية تساندها طائرة أواكس نفذت 14 طلعة جوية فوق مناطق بمحافظتي دهوك وأربيل شمالي العراق. وأكد أن مجموع الطلعات الجوية للطائرات الأميركية والبريطانية فوق شمالي العراق وجنوبيه بلغت 35315 طلعة جوية منذ ما يعرف بعملية ثعلب الصحراء الأميركية البريطانية في ديسمبر/كانون الأول عام 1998.

وتدور منذ ذلك التاريخ مواجهات شبه يومية بين الدفاعات العراقية والطيران الأميركي والبريطاني الذي يتولى مراقبة منطقتي الحظر الجوي. ولا تعترف بغداد بهاتين المنطقتين اللتين لم يصدر بشأنهما أي قرار دولي. ويقول العراق إن 368 شخصا قتلوا وجرح 1058 آخرون في القصف الأميركي والبريطاني منذ ديسمبر/كانون الأول عام 1998.

عودة إلى الصفحة الرئيسية لحرب الإرهاب

المصدر : الفرنسية

المزيد من اعتداءات عسكرية
الأكثر قراءة