القوات اليمنية تحاصر خاطفي رجل صيني

أعلن مسؤولو أمن يمنيون أن قوات الجيش اليمني تحاصر منطقة يحتجز فيها عقيد في الجيش أحيل للتقاعد ورجال من قبيلته رجلا صينيا مختطفا. وقال المسؤولون إن الصيني وقع في أسر قبيلة نهم في 24 من الشهر الماضي في منطقة تقع على بعد 160 كيلومترا شمالي العاصمة صنعاء.

وذكرت مصادر أخرى أن الخاطفين بزعامة عقيد في الجيش يبدو أنه كان يحتج بذلك على إحالته المبكرة على التقاعد عن الخدمة. وشملت المطالب التي تقدم بها العقيد المتقاعد منحه معاشه التقاعدي مع استيعاب 50 من أبناء قبيلته في الجيش مقابل إطلاق سراح الصيني المختطف.

وقد سدت قوات الجيش المدججة بالسلاح كل الطرق المؤدية إلى المنطقة في حين طلبت السلطات من الخاطفين إطلاق سراح الصيني الذي يعمل موظفا في شركة للبناء دون قيد أو شرط.

وقد أرسل الخاطفون رسالة إلى السفارة الصينية في صنعاء تفيد بأن الأسير في حالة صحية جيدة بيد أن مسؤولي السفارة لم يعلقوا على الحادث الذي وقع بينما كان الصيني يتمشى صباحا بالقرب من منزله.

وذكرت مصادر الجيش اليمني أن أربعة من القبيلة المذكورة اعتقلوا لدى محاولتهم الفرار من المنطقة.

ويعتبر خطف الأجانب من الأعمال المحبذة لبعض رجال القبائل اليمنية من أجل الضغط على السلطات لتحقيق مطالب ذاتية. وقد انتهت بعض حالات الاختطاف بسلام بيد أنه قتل أربعة سياح أجانب عام 1998 -إثر محاولات لإطلاق سراحهم بالقوة- من بين 16 وقعوا في الأسر.

المصدر : أسوشيتد برس