مقتل عراقيين في غارات أميركية بريطانية جنوبي بغداد


قالت السلطات العراقية إن اثنين من المدنيين قتلا وأصيب ثالث بجروح في غارات شنتها طائرات أميركية وبريطانية على مناطق جنوبي العراق لليوم الثاني على التوالي، وأكد ناطق عسكري أن الطائرات الغربية قصفت أهدافا مدنية وخدمية بمحافظات البصرة وذي قار والمثنى والنجف.

وقال الناطق إن الطائرات قامت بـ 18 طلعة جوية أدت لمقتل كل من رياض ناهي ومرتضى عبد الأمير وإصابة أمجد رحيم. ونقلت وكالة الأنباء العراقية عن المتحدث العسكري قوله إن الخسائر وقعت عندما أطلقت الطائرات الحربية النيران على مناطق مدنية ومنشآت للبنية الأساسية في محافظة البصرة بجنوبي العراق.

وأضاف أن القوات الصاروخية والمقاومات الأرضية العراقية تصدت لطائرات أميركية وبريطانية خرقت أجواءه في شمالي البلاد قادمة من الأجواء التركية، وأوضح أن تلك الطائرات حلقت فوق مناطق في محافظتي دهوك وأربيل في منطقة كردستان شمالي العراق.

وقد قال متحدث عسكري أميركي في وقت سابق إن الطائرات الغربية قصفت موقعين لبطاريات عراقية مضادة للطائرات في منطقة تبعد مسافة 360 كلم جنوبي بغداد.

وأكد متحدث باسم القاعدة العسكرية للقوات الأميركية والبريطانية في السعودية مهاجمة أهداف عراقية في منطقة الحظر جنوبي العراق ردا على ما وصفه بتهديدات من جانب القوات العراقية. وأوضح أن جميع الطائرات عادت سالمة إلى قواعدها.

وتراقب الطائرات الأميركية والبريطانية مناطق حظر الطيران التي فرضها الغرب فوق شمال وجنوب العراق بدعوى حماية الأقليات الشيعية والكردية.
وتقول السلطات العراقية إن 368 شخصا قد قتلوا وأصيب أكثر من ألف بجروح جراء الغارات الأميركية والبريطانية منذ نهاية 1998.

المصدر : وكالات

المزيد من اعتداءات عسكرية
الأكثر قراءة