عـاجـل: ترامب يرجح أن تشهد الولايات المتحدة ذروة معدل الوفيات خلال الأسبوعين المقبلين

توغل إسرائيلي في غزة يسبق لقاء أمنيا

الجيش الإسرائيلي يعتقل فلسطينيا في الخليل
ـــــــــــــــــــــــ
قوات الاحتلال عززت مواقعها حول مدينتي جنين وطولكرم التي خرج منها منفذا عملية الخضيرة أمس
ـــــــــــــــــــــــ

الانسحاب من بيت لحم يخلو من أي احتفال فلسطيني، والشرطة الفلسطينية تنتشر في الشوارع لمنع وقوع أي اشتباكات
ـــــــــــــــــــــــ
حركة فتح تهدد أعضاءها الذين يخرقون وقف إطلاق النار بعقاب وخيم
ـــــــــــــــــــــــ

أفادت الأنباء بأن دبابات الجيش الإسرائيلي توغلت مئات الأمتار في أراضي السلطة الفلسطينية في قطاع غزة، قبل ساعات من اجتماع أمني مزمع عقده بمشاركة أميركية مساء اليوم لبحث الانسحاب من بقية المدن الفلسطينية التي أعيد احتلالها. من ناحية أخرى اعتقلت الشرطة الإسرائيلية خلية مسلحة من فلسطينيي الداخل لتنفيذ هجمات على أهداف داخل إسرائيل.

دبابات إسرائيلية تتوغل وتقصف في قطاع غزة (أرشيف)
وقال مصدر أمني فلسطيني إن دبابات إسرائيلية ترافقها جرافات عسكرية توغلت أكثر من مائة متر في أراض فلسطينية شرقي مخيم المغازي جنوبي مدينة غزة. واعتبر المصدر هذا التوغل انتهاكا إسرائيليا جديدا "ضمن عدوان إسرائيلي متواصل على أبناء شعبنا الفلسطيني الأعزل".

يأتي ذلك قبل ساعات قليلة من لقاء أمني فلسطيني إسرائيلي لبحث انسحاب قوات الاحتلال من المدن الفلسطينية الخمس المتبقية التي أعيد احتلالها في الضفة الغربية. وقالت الإذاعة الإسرائيلية أن اجتماعا أمنيا إسرائيليا فلسطينيا يتوقع عقده مساء اليوم لبحث الانسحابات المقبلة للجيش الإسرائيلي من مناطق يشملها الحكم الذاتي بعد الانسحاب من بيت لحم وبيت جالا.

ورهن مسؤول إسرائيلي أي انسحاب عسكري جديد بعودة الهدوء واعتقال المطلوبين. وقال المتحدث باسم رئاسة الوزراء في إسرائيل آفي بارنز "لقد انسحبنا من بيت لحم وبيت جالا بعدما حصلنا على وعد من الفلسطينيين بأنهم سيحافظون على الأمن ويمنعون وقوع أعمال عنف".

غير أن قائد جهاز الأمن الوقائي الفلسطيني العقيد جبريل الرجوب نفى أن يكون الجانبان قد توصلا لأي اتفاق أمني، وقال للجزيرة إن الجانب الفلسطيني تعهد بألا يحدث إطلاق نار من المناطق التي تنسحب منها القوات الإسرائيلية وتسلمها للسلطة.

وقال مراسل الجزيرة إن المسؤولين الفلسطينيين أكدوا له أن الانسحاب الذي تم خلا من أي شروط وإنما هو التزام بوقف إطلاق النار، رافضين ما يقوله الإسرائيليون إن الانسحاب من بيت لحم وبيت جالا هو اختبار لوقف إطلاق النار قبل الانسحاب من بقية المدن الأخرى.

الشرطة الإسرائيلية تفحص جثة أحد شهيدي عملية الخضيرة
وكانت قوات الاحتلال قد أكملت عملية سحب قواتها من مدينتي بيت لحم وبيت جالا التابعتين للسلطة الفلسطينية. غير أن المراسل قال إن الدبابات لازالت متواجدة على أطراف مدينة بيت لحم.

وفي الوقت نفسه عززت القوات الإسرائيلية مواقعها حول مدينة جنين التي خرج منها مسلحان فلسطينان نفذا الأحد هجمات في قلب مدينة الخضيرة القريبة من طولكرم وجنين فقتلوا أربعة إسرائيليين وجرحوا عشرين قبل أن يستشهدا برصاص الشرطة الإسرائيلية، في عملية تبنت حركة الجهاد الإسلامي مسؤوليتها.

وأكد أمين سر فتح في جنين قدورة موسى للجزيرة أن قوات الاحتلال قامت بحفر خنادق بطول 60 مترا على كل الطرق المؤدية إلى جنين حيث أصبحت المدينة مقطوعة تماما عن الريف الفلسطيني المحيط بها. وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن الجيش عزز قواته قرب طولكرم وجنين وهما أقرب مدينتين في الضفة الغربية للأماكن التي وقعت فيها هجمات أمس.

الشهيد محمد حبيشي
اعتقال خلية مسلحة
في هذه الأثناء أعلن مسؤول في الشرطة الإسرائيلية أن قوات الأمن كشفت في الأيام الأخيرة في منطقة الجليل الشمالية خلية تتألف من 11 شخصا من عرب 48 كانوا يعدون لتنفيذ هجمات على إسرائيليين.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن قائد شرطة الجليل قوله إن المجموعة كانت تعتزم سرقة أسلحة وتنفيذ عمليات في نحال عيرون في منطقة الجليل السفلى.

ومن بين المعتقلين في الخلية صلاح حبيشي نجل محمد حبيشي أول عربي داخل الخط الأخضر ينفذ عملية فدائية في التاسع من سبتمبر/ أيلول في نهاريا أسفرت عن مقتل ثلاثة إسرائيليين وجرح 36 آخرين.

الانسحاب من بيت لحم
وخلافا لما جرى في نهاية أغسطس/ آب الماضي بعد انسحاب الجيش الإسرائيلي من بيت جالا التي احتلها لخمسين ساعة, لم يحتفل الفلسطينيون بانسحاب القوات الإسرائيلية. وبدت الشوارع مقفرة في بيت لحم, في حين تجمع عدد قليل من السكان أمام كنيسة المهد وسط المدينة التي شهدت مواجهات دامية.

فلسطينية تتفقد محتويات منزلها المبعثرة عقب عمليات القصف والهدم في مخيم العزة في بيت لحم

وقال ممثل بيت لحم في المجلس التشريعي صلاح التعمري "الناس هنا لا يرون ما يدعو إلى الاحتفال وسط هذه الأجواء", مشيرا إلى أن 23 من أبنائهم قتلوا في الأيام العشرة الماضية منذ احتلال القوات الإسرائيلية للمدينة.

وشوهدت مجموعات من رجال الشرطة الفلسطينيين الذين يقومون بدوريات في الشوارع سيرا على الأقدام أو في مجموعات تضم عدة سيارات.

وقال قائد الشرطة في المدينة العقيد محمد أبو سهمود إن مجموعات من قوات الأمن الفلسطينية تجوب الشوارع على مدار الساعة لفرض احترام وقف إطلاق النار. وقال المراسل إن قيادة حركة فتح وزعت بيانا يحذر من لا يلتزم من أعضائها بوقف إطلاق النار بعقاب وخيم.

المصدر : الجزيرة + وكالات