سوريا تحذر من السرية في مكافحة الإرهاب

فيشر والشرع يتحدثان للصحفيين عقب محادثتهما

حذر وزير الخارجية السوري فاروق الشرع في ختام لقائه مع نظيره الألماني يوشكا فيشر في دمشق اليوم مما أسماه محطات سرية بشأن مكافحة الإرهاب. ودعا الشرع إلى الصراحة والوضوح في هذه المسألة. مؤكدا تصميم سوريا على مساندة الجهود الدولية لمكافحة الإرهاب.

وأوضح الشرع في مؤتمر صحفي مشترك مع فيشر بأن مكافحة الإرهاب يجب أن تتم "باستخدام الحكمة والمعلومات الصحيحة والدليل الدامغ والاستمرار في التعامل مع هذه القضية بدرجة من العدل والتوازن وألا تكون هناك محطات سرية لأية دولة فيجب أن نكون صريحين وواضحين حيث سيقوم كل الناس بتقييم ما سنفعله".

ودعا الشرع إلى معرفة جذور وأسباب الإرهاب واجتثاثه عن طريق معالجة هذه الجذور والأسباب "ونحن نعتقد أنه في الشرق الأوسط حيث هناك احتلال إسرائيلي للأراضي العربية يجب إنهاء -الاحتلال الإسرائيلي- لأن الاحتلال هو أعلى درجات الإرهاب".

وتأتي تصريحات الشرع بعد تأكيد البيت الأبيض بأن الرئيس الأميركي جورج بوش لم يتعهد للعاهل الأردني عبد الله الثاني بعدم مهاجمة أي دولة عربية في إطار ما تسميه أميركا حربها ضد الإرهاب.

وناقش فيشر مع الشرع والرئيس السوري بشار الأسد مسألة "تشكيل تحالف لمكافحة الإرهاب الدولي" إضافة إلى النزاع العربي الإسرائيلي. ووصف فيشر محادثته بأنها جيدة.

وأكد الوزير الألماني وقوف ألمانيا إلى جانب شركائها الأوروبيين والولايات المتحدة لمواجهة التحدي الذي يشكله الإرهاب. وأشار إلى ضرورة التصميم والحكمة والتفكير بحل سياسي للصراع في المنطقة لا بالتحالف ضد الإرهاب فقط.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية السورية "سانا" أن الرئيس السوري أكد على أهمية دور أوروبا وضرورته في الوقت الراهن. وأوضحت الوكالة أن وجهات نظر الطرفين تلاقت بشأن أهمية استقرار المنطقة من خلال إيجاد حل عادل وشامل لمشكلة الشرق الأوسط.

تظاهرة معادية لواشنطن
من ناحية أخرى تظاهر نحو 800 طالب إيراني في حرم جامعة طهران للتنديد بالولايات المتحدة وبريطانيا ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها "الولايات المتحدة وبريطانيا من مصاصي دماء هذا القرن".

ويشار إلى أن إيران على خلاف مع الأوروبيين والأميركيين بشأن تعريف الإرهاب. كما ترفض طهران الانضمام إلى تحالف بقيادة الولايات المتحدة.

وقد ردد المتظاهرون هتافات تقول إن "العالم أصبح غابة لا ترحم بسبب جنون شارون وبوش". "الموت لأميركا, الموت لإسرائيل". محذرين الولايات المتحدة من توجيه ضربة عسكرية محتملة لأفغانستان.

ورفع بعض المتظاهرين لافتات كتب عليها "شن هجمات على الأراضي الإسلامية لن يقابل بالتساهل وسيكلف الولايات المتحدة".

المصدر : الفرنسية