وزراء دفاع التعاون الخليجي يبحثون إنشاء قمر عسكري

undefinedبدأ وزراء الدفاع في دول مجلس التعاون الخليجي اجتماعات في المنامة اليوم تهدف إلى دراسة كيفية امتلاك هذه الدول قمرا اصطناعيا للأغراض العسكرية، بالإضافة إلى تعزيز التعاون العسكري وتنسيق الجهود لمواجهة التحديات والمتغيرات الدولية.

وقال وزير الدفاع البحريني الشيخ خليفة بن أحمد آل خليفة في كلمته التي افتتح بها الاجتماع اليوم "إن الجهود الدولية المتسارعة لمكافحة الإرهاب تستوجب من دول المجلس زيادة تعاونها لتكون قادرة على مواجهة كافة التحديات والمتغيرات العالمية".

وعبر الوزير البحريني عن أمله في أن تنجح الجهود الدولية في احتواء الإرهاب عن طريق معالجة أسبابه، مشددا على ضرورة زيادة التقارب والتعاون وتنسيق الجهود بين الدول الست الأعضاء في المجلس.

undefinedمن جهته أعلن الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي جميل الحجيلان أن دول المجلس تدرس حاليا إمكانية امتلاك قمر اصطناعي للأغراض العسكرية، مشيرا إلى أن ذلك سيحدث نقلة نوعية في مجال الاستطلاع والاستخبارات العسكرية على وجه الخصوص.

وقال إن المرحلة الأولى من مشروع أنظمة للإنذار المبكر الذي يكلف 158 مليون دولار قد اكتملت.

وكانت الدول الأعضاء دشنت في فبراير/شباط الماضي مشروعي الحزام الأمني ونظام الاتصالات المؤمنة لها من خلال ربطها بشبكة اتصالات لتبادل المعلومات الدفاعية تبلغ كلفتها سبعين مليون دولار، وربط شبكات الإنذار بتكلفة تصل إلى 88 مليون دولار.

واستبعد الأمين العام للمجلس الذي كان يتحدث للصحفيين أن يناقش وزراء الدفاع الستة في اجتماعهم الذي يستمر ليومين الحملة العسكرية الأميركية على أفغانستان.

المصدر : وكالات