السلطة الفلسطينية تنفي صلتها بانفجار تل أبيب

انفجار تل أبيب

نفت السلطة الفلسطينية أي صلة لها بحادث تفجير حافلة قرب تل أبيب في 28 ديسمبر/كانون الأول الماضي بعد إعلان إسرائيل إلقاء القبض على مواطن أردني قالت إنه المسؤول الأول عن التفجير وإن أجهزة الاستخبارات الفلسطينية جندته ودربته.
 
فقد قال مسؤول جهاز الاستخبارات العسكرية الفلسطينية اللواء موسى عرفات إن السلطة الفلسطينية ليس لها علاقة بالأردني عبد الله أبو جابر الذي أوقفته الشرطة الإسرائيلية بتهمة تفجير حافلة في تل أبيب أوقع 13 جريحا الشهر الماضي.

وأضاف اللواء عرفات أن جهاز الاستخبارات العسكرية الفلسطينية لا علاقة له من قريب أو بعيد بهذا الموضوع ولا يعرف الجهة التي تقف وراءه. ووصف الادعاءات الإسرائيلية بأنها محاولة من أجهزة الأمن الإسرائيلية لتلفيق الاتهامات للسلطة الفلسطينية ليكون ذلك غطاء يبرر عدوانها على الشعب الفلسطيني وقيادات وكوادر السلطة وأجهزتها الأمنية.

وحمل اللواء عرفات إسرائيل مسؤولية أي عمل ضد الكوادر الفلسطينية وقيادات السلطة، مؤكدا أن الجميع بات يعرف المخطط الإسرائيلي المعلن للقيام باغتيالات، وهى سياسة تهدف إسرائيل من ورائها إلى التملص من استحقاقات السلام.

وكان مصدر عسكري إسرائيلي قال إن ضباطا في أجهزة الاستخبارات الفلسطينية تابعين لحركة فتح في نابلس بالضفة الغربية جندوا أبو جابر البالغ 25 عاما وكانوا على علم بهجوم تل أبيب. ولم تشر السلطات الإسرائيلية إلى دور للقيادات العليا للسلطة الفلسطينية في العملية. وتقول إسرائيل إن المتهم الرئيسي هو أبو جابر الذي اعتقل في اليوم التالي للهجوم إلى اثنين مشتبه بهما أحدهما من فلسطينيي الداخل. وتقول الرواية الإسرائيلية للحادث إن أبو جابر أخفى القنبلة في الحافلة وفجرها باستخدام هاتف نقال بعيد نزوله منها.

وتأتي الاتهامات الإسرائيلية لأجهزة السلطة في هذه العملية متزامنة مع اجتماعات يعقدها مسؤولو أمن فلسطينيون وإسرائيليون بحضور رئيس جهاز الاستخبارات المركزية الأميركية (C.I.A) جورج تنت في القاهرة، وذلك بغرض استئناف التعاون الأمني بينهما من أجل وقف ما تسميه إسرائيل أعمال العنف المستمرة في الأراضي الفلسطينية منذ 14 أسبوعا.

المصدر : وكالات