تأجيل متوقع لمحاكمة ناشري الإيدز في ليبيا

قال محامو مواطنين بلغار مقيمين في ليبيا متهمين بحقن مئات الأطفال الليبيين بفيروس مرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) إن محاكمة المتهمين قد تؤجل للمرة الثامنة. وأشار المحامون إلى أنه في حال تأجيل المحاكمة فإنها قد تعقد من جديد بعد ثلاثة أو أربعة أسابيع.

وأكد محاميان ليبي وآخر بلغاري استأجرتهما الحكومة البلغارية للدفاع عن خمسة ممرضات وطبيب تقول السلطات الليبية إنهم حقنوا مئات الأطفال الليبيين بدم ملوث بفيروس الإيدز استعدادهما للترافع أمام المحكمة، إلا أنهما قالا إن محاميَي متهمين آخرين قد يطلبان تأجيل الجلسة التي كان من المقرر عقدها يوم السبت القادم.

وكانت السلطات الليبية اعتقلت البلغار ومواطنين ليبيين وفلسطينيا قبل نحو عامين، واتهمتهم بحقن 393 طفلاً بالدم الملوث في أحد مستشفيات مدينة بنغازي، توفي نحو أربعين منهم في وقت لاحق. وفي حال إدانة المتهمين بالتهم المنسوبة إليهم فإنهم قد يواجهون حكماً بالإعدام.

وأثارت القضية ردود فعل غاضبة في بلغاريا وتحولت إلى قضية للصراع السياسي بين الحكومة والمعارضة التي تتهم مع وسائل الإعلام الحكومة البلغارية بالبيرقراطية والبطء في مساعدة المتهمين.

المصدر : رويترز