الموقف الفلسطيني حول المقترحات الأميركية يعلن غدا

عرفات يغادر البيت الأبيض عقب اجتماعه بكلينتون 

أعلن وزير التعاون الدولي الفلسطيني نبيل شعث أن الموقف الفلسطيني من خطة الرئيس الأميركي بيل كلينتون للتوصل إلى اتفاق سلام نهائي بين الفلسطينيين والإسرائيليين سيعلن بعد الاجتماع الوزاري العربي المقرر غدا في القاهرة.

ويتوقع أن يصل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات الليلة إلى القاهرة للمشاركة في الاجتماع المخصص لدراسة المقترحات الأميركية.

وقال مسؤولون فلسطينيون إن عرفات لم يحصل على أي إجابات من الجانب الأميركي على الاستفسارات الفلسطينية الخاصة بأفكار السلام الأميركية. وأضاف مستشار الرئيس الفلسطيني نبيل أبو ردينة أن الوقت ما زال مبكرا للحديث عن نتائج للقاء عرفات مع كلينتون. وأشار إلى أن الساعات الأربع والعشرين المقبلة قد تحمل التوضيحات التي يطالب الفلسطينيون بها. وقال أبو ردينة في حديث مع إذاعة صوت فلسطين من واشنطن إن الرئيس كلينتون وعد بالرد على الأسئلة الفلسطينية بعد اتصاله بالإسرائيليين.

وكان البيت الأبيض قال في ختام لقاء عرفات مع كلينتون إن الرئيس الأميركي ينوي الاتصال هاتفيا برئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود باراك ثم يتحدث مرة أخرى هاتفيا مع عرفات في غضون الساعات الثماني والأربعين القادمة، كما سيواصل اتصالاته مع الزعماء العرب.

وأوضح أبو ردينة أن المحادثات كانت جادة ومعمقة لكنها لم تسفر عن نتيجة نهائية أو محددة. وأكد المسؤول الفلسطيني أن الجانب الأميركي يدرك الموقف الفلسطيني والموقف العربي والدولي من أنه لا أمن ولا سلام من دون قيام دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس وعلى رأسها المقدسات الإسلامية والمسيحية.

لقاء عرفات كلينتون
لا انفراج حقيقياً
واختتم الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات جولتين من المحادثات مع الرئيس الأميركي بيل كلينتون دون التوصل إلى اتفاق حول الأفكار الأميركية، لكن متحدثاً أميركيا قال إن عرفات تعهد بوقف العنف في الأراضي الفلسطينية.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جيك سيويرت إن عرفات وافق أثناء محادثاته مع كلينتون على زيادة جهوده لوقف العنف بين الفلسطينيين والإسرائيليين، بيد أن الاجتماع لم يسفر عن انفراج حقيقي في جهود السلام.

وقالت مصادر فلسطينية في واشنطن إن عرفات ركز أثناء لقائه كلينتون على موضوعي السيادة على القدس ومصير اللاجئين الفلسطينيين. وقال حسن عبد الرحمن ممثل منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن إن الاجتماع كان مفيدا وإن مناقشات أخرى ستتواصل.

يذكر أن المقترحات الأميركية تنص على قيام دولة فلسطينية فوق 95% من الضفة الغربية وكامل قطاع غزة وعلى منح الفلسطينيين سيادة على الأحياء العربية في القدس الشرقية والحرم القدسي. وتطالب هذه المقترحات عرفات في المقابل بالتخلي عن حق أكثر من أربعة ملايين لاجئ فلسطيني في العودة إلى ديارهم.

مادلين أولبرايت
اتصالات أولبرايت
وفي السياق ذاته قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر إن وزيرة الخارجية الأميركية أجرت 35 اتصالا هاتفيا في عطلة الأعياد مع نظراء لها تمحورت في مجملها حول الوضع في الشرق الأوسط والجهود الأميركية للتوصل إلى اتفاق سلام.

وتواصل إدارة الرئيس كلينتون التي تستعد للرحيل بحلول يوم العشرين من الشهر الجاري جهوداً محمومة لإنجاز اتفاق سلام نهائي بين الفلسطينيين والإسرائيليين قبل رحيلها.

مواجهات
وذكرت مصادر أمنية فلسطينية أن الدبابات الإسرائيلية في غزة قصفت في ساعات الليل قاعدة تابعة للقوة 17 المكلفة بحماية عرفات. وأوضحت أن شرطيا فلسطينيا أصيب جراء القصف. وقالت قوات الاحتلال إن دباباتها قصفت موقع الشرطة الفلسطينية وزعمت أن القصف جاء عقب تعرضها لنيران مسلحين.

وأصيب إسرائيليان أحدهما في حالة خطرة في ساعة متأخرة من مساء أمس جراء هجوم نفذه مسلحون فلسطينيون قرب الخط الفاصل بين إسرائيل والضفة الغربية.

أرييل شارون
شارون: المستوطنات ستبقى
من ناحيته أعلن مرشح المعارضة اليمينية لمنصب رئيس الوزراء أرييل شارون أنه لن يوافق على تفكيك أي مستوطنة يهودية في الضفة الغربية وقطاع غزة في حال انتخب رئيساً للوزراء في فبراير/ شباط المقبل.

حملة اغتيالات إسرائيلية
وفي تل أبيب أعلن نائب وزير الدفاع الإسرائيلي أفرايم سنيه أن الحكومة ستواصل حملة اغتيالات في صفوف المسؤولين الفلسطينيين، وقال للإذاعة العسكرية "سنواصل ضرب كل المتورطين في عمليات إرهابية أو في الإعداد لاعتداءات".

وأضاف سنيه أن "تسلم منصب في السلطة الفلسطينية لا يعطي حصانة لأحد". وكانت قوات الاحتلال قتلت قبل يومين الدكتور ثابت ثابت وهو مدير في وزارة الصحة الفلسطينية.

المصدر : وكالات