الحريري يشجب الهجمات الفلسطينية من لبنان

رفيق الحريري
شجب رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري قيام فلسطينيين بتنفيذ هجمات ضد إسرائيل من جنوب لبنان, في حين اعتبر حزب الله هذه الهجمات عملا مشروعا وحذر من اتخاذ أي مواقف تعبر عن مفاهيم خاطئة لهذا العمل.

وقال الحريري بعد عودته من سلطنة عمان إن لبنان لن يسمح للفلسطينيين بتنفيذ عمليات من أراضيه, وأضاف إن ما حصل خطأ كبير على حد تعبيره, وإنه ليس من مصلحة الفلسطينيين القيام بعمليات عسكرية من لبنان. وشدد الحريري على ضرورة إجراء تحقيق في الموضوع لتحديد أسباب وجود المقاتلين الفلسطينيين في جنوب لبنان.

من جانب آخر اعتبر حزب الله اللبناني أن التحرك الذي قام به المقاتلون الفلسطينيون الجمعة في جنوب لبنان على الحدود مع إسرائيل عمل "مشروع". وحذر نائب المجلس السياسي لحزب الله محمود قماطي من اتخاذ أي مواقف تعبر عن مفاهيم خاطئة لهذا العمل الذي وصفه بـ "مشروع من أجل العودة"، وقال إن العمل نابع من الأخوة اللبنانية الفلسطينية.

جاء ذلك أثناء تشييع جثمان مقاتلين من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة -التي تتخذ من دمشق مقرا لها- في مخيم للاجئين الفلسطينيين في برج البراجنة جنوب بيروت.

يذكر أن المقاتلين لقيا مصرعهما الجمعة برصاص الجنود الإسرائيليين في القطاع الشرقي من الجنوب اللبناني وأصيب ثالث بجروح. وأقرت الجبهة مقتل عنصريها مشيرة إلى أنهما كانا يقومان بدورية في القطاع المحاذي لمزارع شبعا التي تحتلها إسرائيل منذ عام 1967 وتطالب بها الحكومة اللبنانية. 

وفي السياق نفسه كرر وزير الإعلام اللبناني غازي العريضي رفض بيروت لنشر قواتها على الحدود مع إسرائيل. وقال في مؤتمر صحفي عقد في نادي الصحافة في دبي إن لبنان لن يواجه الأمم المتحدة والشرعية الدولية، مضيفا أن الجيش اللبناني موجود في الجنوب وأن الأمن مستقر رغم بعض الأحداث. 

وفي إشارة إلى العمليات التي ينفذها حزب الله في مزارع شبعا, قال العريضي "ما دمنا لا نعترف بأن إسرائيل طبقت القرار 425 (بشأن الانسحاب الكامل من الجنوب اللبناني) لا نستطيع أن نقول إنه لا يحق للمقاومة أن تقوم بعمليات".

المصدر : الفرنسية