أنباء عن وساطة مصرية بين الرياض وبغداد

حسني مبارك
غادر الرئيس المصري حسني مبارك الرياض بعد زيارة خاطفة للمملكة التقى أثناءها الملك فهد بن عبد العزيز، وتوجه بعدها على ما يبدو إلى الكويت. وقالت مصادر قريبة من الوفد المصري لوكالة الصحافة الفرنسية إن هاتين الزيارتين تأتيان في إطار مبادرة مصرية للتوسط بين العراق وكل من السعودية والكويت، بهدف تجاوز خلافات مرحلة حرب الخليج الثانية عام 1991.

وقالت وكالة الأنباء السعودية إن "الزعيمين أجريا مباحثات هامة وإيجابية جدا حول المسائل ذات الاهتمام المشترك في إطار التشاور الدائم بين البلدين". وجرى اللقاء بحضور عدد من كبار المسؤولين في البلدين بينهم ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز ووزير الخارجية سعود الفيصل والمستشار السياسي للرئيس المصري أسامة الباز ووزير الإعلام المصري صفوت الشريف.

وكانت الصحف المصرية الصادرة اليوم قد ذكرت أن المحادثات تتناول جدول أعمال القمة العربية التي ستعقد في مارس/ آذار المقبل وخصوصا المسائل المتعلقة بالملف الفلسطيني مع اقتراب موعد انتخاب رئيس للوزراء في إسرائيل في السادس من فبراير/ شباط المقبل.

ولم توضح الوكالة السعودية وجهة الرئيس المصري، لكن مصادر دبلوماسية مصرية ذكرت لوكالة الصحافة الفرنسية في وقت سابق أن مبارك سيتوجه إلى الكويت.

وقالت هذه المصادر إن هاتين الزيارتين تأتيان في إطار مبادرة مصرية للتوسط بين العراق وكل من السعودية والكويت، بهدف تجاوز خلافات مرحلة الاحتلال العراقي للكويت عام 1990.

المصدر : وكالات