ثلاثة عشر قتيلا في مناطق عدة بالجزائر

مقابر ضحايا العنف في الجزائر

لقي ثلاثة عشر شخصا في هجمات شنها كما قالت الصحف الجزائرية مسلحون في مناطق مختلفة من الجزائر. وقالت إن من بين القتلى جنديين سقطا في منطقة القبائل الجبلية شرقي العاصمة.

فقد هاجمت مجموعة من المسلحين منزلا في أحد أحياء مدينة المدية وأطلقوا نيران أسلحتهم الرشاشة على أهل البيت فأردوهم قتلى. ويقع المنزل في الحي الذي شهد الشهر الماضي هجوما مسلحا راح ضحيته 16 تلميذا في إحدى المدارس.

في الوقت نفسه قتل مسلحان جنديين، وجرحوا ثالثا، في الطريق بين القادرية وتيزي غنيف على بعد 90 كلم جنوب شرق العاصمة الجزائر، بعد أن أوقفوا سيارتهم على حاجز أقيم على الطريق.

وكانت الجماعات المسلحة قتلت 12 شخصا الثلاثاء الماضي على حاجز وهمي أقيم بالقرب من الشلف الواقعة على بعد 200 كلم غرب العاصمة الجزائرية. كما أعلن الجمعة عن مقتل 23 شخصا من الرعاة  والحطابين في إحدى القرى النائية في جبال الظهرة بولاية الشلف.

يشار إلى أن نحو 150 شخصا لقوا مصرعهم منذ أوائل الشهر الحالي في أعمال عنف متفرقة في الجزائر. وتنسب السلطات الجزائرية الاعتداءات والمجازر إلى الجماعة الإسلامية المسلحة بزعامة عنتر زوابري، وإلى الجماعة السلفية للدعوة والقتال بزعامة حسن حطاب, وكلتاهما ترفضان سياسة الوئام المدني التي أعلنها الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.

المصدر : الفرنسية