الرياض: توقيف بعض المتهمين بحادث الخبر

مركز الخبر بعد الحادث
قال وزير الداخلية السعودي الأمير نايف بن عبد العزيز إن السلطات السعودية أوقفت عددا من السعوديين المشتبه في علاقتهم بحادث تفجير مبنى القوات الأميركية بالخبر عام 1996 الذي راح ضحيته 19 جنديا أميركيا.

وأضاف في تصريحات صحفية نشرت اليوم في المملكة أن المشتبه فيهم الرئيسيين مازالوا طلقاء حتى الان. وقال إن عدد المقبوض عليهم قليل جدا ولم يتم القبض على أي أشخاص من جنسيات أخرى غير سعودية.

وقال الوزير السعودي "إن اليوم الذي سنكشف فيه عن المسؤول الرئيسي عن الحادث ليس بعيدا"، وعزا التأخير الذي لازم التحقيقات لمصلحة القضية ولوجود عناصر مؤثرة فيها خارج البلاد، لكنه لم يشر إلى أسماء الدول التي لجأت إليها هذه العناصر.

وأضاف "لا يمكن أن نعلن من هو الشخص أو الجهة المسؤولة عن هذه التفجيرات مالم تتوافر المعلومات الكافية".

وأعرب الأمير نايف عن شكوكه في وجود علاقة بين المعارض السعودي هاني الصايغ وهذه التفجيرات، وقد سلمت الولايات المتحدة الصايغ للسلطات السعودية في وقت سابق.

وكانت شاحنة ملغومة انفجرت في مجمع أبراج الخبر العسكري شرقي السعودية عام 96 مما أودى بحياة 19 جنديا أميركيا. ولم تكشف السعودية النقاب عن التحقيقات الجارية بهذا الخصوص منذ ذلك الحين، كما رفضت أي تدخل أجنبي في سير عمليات التحقيق.

يذكر أن السعودية شهدت في الآونة الأخيرة ثلاثة تفجيرات أخرى استهدفت رعايا بريطانيين في الرياض والخبر راح ضحيتها بريطاني وجرح آخرون، إلا إن الصحف استبعدت أي دوافع سياسية للحوادث الأخيرة وربطتها بتجارة الخمور غير المشروعة في المملكة.

المصدر : رويترز