لجنة المتابعة تجتمع في تونس بحضور عرفات

عرفات وعصمت عبد المجيد
بدأت لجنة المتابعة العربية لدعم الانتفاضة اجتماعاتها في تونس وسط تراجع الآمال بالتوصل إلى اتفاق بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل في الأيام العشرة المتبقية من ولاية الرئيس الأميركي بيل كلينتون. ومن المقرر أن تواصل اللجنة أعمالها الخميس.

وأعرب وزير الخارجية السوري فاروق الشرع عن شكوكه إزاء إمكانية إحراز تقدم جوهري بالنسبة إلى الجانب الفلسطيني، وقال لدى وصوله إلى تونس إن اهتمامنا الأكبر حاليا يتمثل في تقديم دعم ثابت للانتفاضة من أجل استعادة حقوق الفلسطينيين في أرضهم وعودة اللاجئين.

واعتبر الشرع أن المقترحات الحالية غير مواتية لإجراء مفاوضات جدية حول تسوية سلمية, قائلا إن "فرصة السلام التي لم تستغل بجدية خلال سبع سنوات ليس من المحتمل أن تستغل خلال سبعة أيام". 

فاروق الشرع
وشدد الوزير السوري على ضرورة وقف الاعتداءات الإسرائيلية على الفلسطينيين لتوفير مناخ يشجع على سلام شامل وعادل. وقال وزير الخارجية المصري عمرو موسي إن خطة كلينتون لم تمت، ولكنها تحتاج إلى تعديلات تتوافق مع متطلبات الفلسطينيين.

ويشارك في الاجتماعات الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ووزراء خارجية السعودية ومصر وسوريا والبحرين والأردن ولبنان والمغرب وتونس.

ومن المتوقع أن يشارك ممثلون عن السلطة الفلسطينية والأمين العام للجامعة العربية في اجتماعات هذه اللجنة المنبثقة عن القمة العربية الاستثنائية التي عقدت في القاهرة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي. وكانت اللجنة قد اجتمعت الخميس الماضي في القاهرة، ونددت بمقترحات كلينتون بشأن التوصل إلى اتفاق سلام فلسطيني إسرائيلي.

المصدر : وكالات