الأمم المتحدة توافق على أسعار النفط العراقية

العراق يستعد لاستئناف تصدير نفطه
وافقت لجنة العقوبات التابعة للأمم المتحدة على الاقتراح الذي قدمه العراق بشأن سعر نفطه خلال شهر ديسمبر/كانون الثاني، ممهدة الطريق أمام استئناف صادرات بغداد النفطية التي توقفت الأسبوع الماضي.

والتزمت اللجنة بنصيحة خبراء النفط التابعين للأمم المتحدة الذين أوصوا الخميس الماضي بالموافقة على أحدث اقتراح قدمه العراق بشأن سعر نفطه.

وكان العراق قد أوقف الأسبوع الماضي صادراته من النفط بعد أن قال المراقبون إن الأسعار التي قدمتها بغداد لشهر ديسمبر/ كانون الأول منخفضة جدا ورفضوها.

يشار إلى أن صادرات العراق من النفط تبلغ 2,3 مليون برميل يوميا، أي ما يعادل 5% من الصادرات العالمية.

وقال مسؤولون إن بغداد كانت تحاول تعويض المشترين عن الزيادة التي طلبتها منهم وهي 50 سنتا عن كل برميل، وترغب بأن تدفع مباشرة إلى حسابها المصرفي الخاص، وليس إلى الحساب الذي تشرف عليه الأمم المتحدة. ومع ذلك رفض المشترون ذلك لئلا ينتهكوا عقوبات الأمم المتحدة للعراق، والتي مضى عليها أكثر من عشر سنوات.

ونفى العراق في وقت سابق أنه قدم هذا الطلب. ويسمح للعراق بمقتضى برنامج النفط مقابل الغذاء ببيع كميات غير محدودة من نفطه، تحت إشراف الأمم المتحدة، لتمويل شراء الغذاء والدواء والمعدات النفطية اللازمة لإعادة تأهيل منشآته النفطية. وباع العراق في العام الحالي ما قيمته 17 مليار دولار من النفط.

ويرى المراقبون أن الخطوة العراقية الأخيرة كانت تهدف إلى سيطرة بغداد على جزء من أموال مبيعات نفطها.

وقد أدى وقف العراق لصادراته النفطية إلى فقدان نحو 15 مليون برميل من سوق النفط العالمية.

لكن القرار العراقي لم يؤثر على أسعار النفط العالمية، فقد هبطت الأسعار نحو ستة دولارات للبرميل، ما يعادل 20 % تقريبا، منذ وقف الصادرات العراقية.

ويرى المراقبون أن ذلك يرجع أساسا لإعلان الولايات المتحدة ومنتجين آخرين أنهم سيعوضون النفط العراقي باستخدام مخزوناتهم.

وهبطت أسعار النفط الخام الأميركية 91 سنتا أخرى إلى 28,30 دولار للبرميل خلال التعاملات التي جرت أمس الجمعة في بورصة نيويورك.

وأفاد دبلوماسيون أن أسعار النفط العراقية الجديدة تتضمن حوافز لجذب المشترين المحجمين عن الشراء بعد أسبوع من وقف الصادرات.

وتقل الأسعار بنسبة 30 سنتا عن أسعار السوق الفعلية بالنسبة للشحنات المتجهة إلى الولايات المتحدة وأوربا، و20 سنتا لتلك المتجهة إلى آسيا.

وقال خبراء النفط إن هذه الأسعار مقاربة لتلك التي رفضتها لجنة العقوبات قبل عشرة أيام.

المصدر : رويترز