الصليب الأحمر يبحث مصير الأسرى الإسرائيليين

نعيم القاسم
بحث مسؤول في اللجنة الدولية للصليب الأحمر مع مسؤول كبير في حزب الله مصير جنود إسرائيليين بالإضافة إلى ضابط في جيش الاحتياط الإسرائيلي يحتجزهم الحزب، في وقت جرح فيه لبناني برصاص القوات الإسرائيلية على الحدود.

فقد اجتمع أنجلو جنايدينغر رئيس دائرة الشرق الأوسط وأوروبا في اللجنة مع نائب الأمين العام لحزب الله نعيم قاسم كما تباحث بشأن هذه المسألة مع الجانب الإسرائيلي، وأعرب عن أمله في أن تستمر المفاوضات لتغطي كل جوانب القضية حتى تنتهي بعودة الأسرى الإسرائيليين إلى تل أبيب.

يشار إلى أن حزب الله يحتجز ثلاثة جنود إسرائيليين بالإضافة إلى ضابط احتياط في الجيش الإسرائيلي منذ أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، ويطالب الحزب إسرائيل بأن تطلق سراح 19 أسيرا لبنانيا مقابل تقديم أي معلومة تتعلق بالأسرى الإسرائيليين.

وقد رفض حزب الله السماح للجنة الدولية للصليب الأحمر أو الأمم المتحدة بزيارتهم، وكان الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان قد أجرى محادثات في بيروت قبل شهرين في محاولة منه للتوصل إلى حل للأزمة.

وصرح الأمين العام للحزب الشيخ حسن نصر الله بعد أسابيع قليلة من أسر هذه المجموعة بأن إسرائيل لم تتخذ أي خطوات جادة في هذا الخصوص.

جرح مواطن لبناني برصاص جنود إسرائيليين
في الوقت نفسه جرح شاب لبناني عندما أطلقت القوات الإسرائيلية النار عليه في الجنوب اللبناني بدعوى أنه كان يحاول التسلل إلى إسرائيل، وقام جنود حفظ السلام التابعون للأمم المتحدة بنقله إلى إحدى المستشفيات القريبة من منطقة الحادث.

وقال مصدر أمني لبناني إن القوات الإسرائيلية أطلقت نيرانها على الشاب البالغ من العمر 16 عاما حينما كان واقفا على الجانب اللبناني من المنطقة الحدودية المواجهة لمستوطنة زاريت الإسرائيلية.

وكانت القوات الإسرائيلية قد اعتقلت في وقت سابق أحد المواطنين السوريين بعد أن ضل طريقه إلى بلاده فعبر الحدود إلى إسرائيل.

المصدر : رويترز