انهيار مفاوضات تبادل الأسرى بين حزب الله وإسرائيل

جنود إسرائيليون على الحدود اللبنانية
انهارت مفاوضات تبادل الأسرى بين إسرائيل وحزب الله التي ترعاها ألمانيا بسبب خلافات تتعلق برفض  إسرائيل الاستجابة لمطالب الحزب مقابل الإفراج عن أسراها الثلاثة. وأشارت الإذاعة العسكرية الإسرائيلية إلى احتمال وجود وساطة نمساوية هذه المرة.

وأشار أيال أفيتال شقيق أحد الجنود الإسرائيليين الثلاثة المحتجزين في لبنان إلى أن المفاوضات انهارت مطلع الأسبوع الماضي وأن الاتصالات الألمانية قد توقفت وأن وساطة نمساوية جديدة ستحل محل الألمانية.

وقال أيال إنه لا يوجد دليل يثبت أن الأسرى ما يزالون على قيد الحياة. وأضاف أن هنالك معلومات تفيد بأنهم أحياء لكن ليس هنالك أي دليل كشريط فيديو أو علامة أو أي شيء آخر. وشكك أيال في البيان الصادر عن مسؤولين إسرائيليين بارزين، وقال "لا يمكن الاعتماد تماما على هذا البيان دون دليل".

يذكر أن مقاتلي حزب الله أسروا الجنود الإسرائيليين الثلاثة في منطقة مزارع شبعا في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي. ويحتجز حزب الله كذلك ضابطا إسرائيليا قبض عليه بعد خطف الجنود الثلاثة بفترة وجيزة. وتدعي إسرائيل أن أفراد الحزب خطفوا الضابط من سويسرا, لكن حزب الله أكد أن قواته استدرجته إلى لبنان.

وكانت صحيفة المستقبل اللبنانية قد نشرت الأسبوع الماضي أن حزب الله رفض عرضا إسرائيليا بمقايضة رفات مقاتليه مقابل تقديم معلومات عن الأوضاع الصحية للإسرائيليين الأربعة. ونقلت الصحيفة عن الحزب قوله إنه سيبادل المعلومات بسجناء عرب تحتجزهم إسرائيل.

ومن جهتها قالت إسرائيل إنها يمكن أن تفرج عن معتقلين لبنانيين بارزين هما عبد الكريم عبيد ومصطفى الديراني اللذان احتجزتهما عام 1989 و1994 على التوالي مقابل الإفراج عن الأسرى الإسرائيليين الأربعة وإعادة الطيار الإسرائيلي رون أراد الذي أسقطت طائرته في الأراضي اللبنانية عام 1986 وليست لديها أي معلومات عنه.

حسن نصر الله
وكان حسين الخليل المستشار السياسي للأمين العام لحزب الله الشيخ حسن نصر الله قد أكد في وقت سابق أن الطرف الإسرائيلي أبدى اهتماما أكبر بموضوع الأسرى في الآونة الأخيرة وهو الذي طلب من ألمانيا التدخل.

الجدير بالذكر أن حزب الله يرفض حتى الآن تقديم أي معلومات عن الجنود الإسرائيليين الثلاثة المحتجزين لديه منذ 7 أكتوبر الماضي حتى تطلق إسرائيل نحو 15 من السجناء اللبنانيين لديها من بينهم اثنان من قادة الحزب هما الشيخ عبد الكريم عبيد ومصطفى الديراني. ويؤكد مسؤولو حزب الله أن الأمين العام الشيخ حسن نصر الله هو الشخص الوحيد المفوض للحديث عن الأسرى الإسرائيليين.

وتحظى ألمانيا بقبول لدى الطرفين لأدوارها السابقة في عمليات تبادل الأسرى بين إسرائيل وحزب الله، كان آخرها تبادل رفات 40 من مقاتلي الحزب و60 من السجناء اللبنانيين لدى إسرائيل مقابل رفات جندي إسرائيلي عام 1998م.

المصدر : رويترز