تأجيل الانتخابات السودانية إلى الأربعاء

 السودان
أرجئت الانتخابات الرئاسية والتشريعية في السودان من يوم غد كما كان مقررا من قبل إلى يوم الأربعاء القادم. وقال مسؤولون في لجنة الانتخابات السودانية إن التأجيل جاء بسبب تمديد فترة الحملة الانتخابية ليومين آخرين حتى يتسنى للجنة قبول ترشيحات متقدمين لمنصب الرئاسة.

ويقول مراقبون إن القرار اتخذ بوجه خاص لقبول ترشيح الرئيس الأسبق جعفر نميري. ومنح النميري وهو من بين خمسة مرشحين للمنصب بينهم الرئيس البشير مهلة إضافية ليتمكن من تقديم لائحة موقعة من 1300 ناخب من 13 ولاية.

وقال الرئيس السوداني عمر البشير إن الانتخابات العامة التي تتزامن مع الانتخابات الرئاسية تأتي لملء الفراغ السياسي عقب قراره فرض حالة الطوارئ وحل البرلمان في ديسمبر الماضي على خلفية نزاعه مع حليفه السابق حسن الترابي.

وستجرى الانتخابات في الفترة بين 13 و22 من الشهر الحالي وسيختار الناخبون الرئيس و360 نائبا منهم 270 في الدوائر الجغرافية، وتم تخصيص 35 مقعدا لقطاع المرأة و26 لخريجي الجامعات، وانتخب المزارعون والرعاة ورجال الأعمال والنقابيون ممثليهم البالغ عددهم 29 نائبا.

عمر البشير
ويقول مراقبون إن الفوز مضمون للرئيس البشير وحزبه المؤتمر الوطني في غياب قوى المعارضة التي تقاطع الانتخابات.

وتقاطع المعارضة الانتخابات وترى أنها من تدبير نظام استبدادي استولى على السلطة عبر انقلاب عسكري في يونيو 1989، وتتهم البشير بالسعي إلى توسيع صلاحياته فقط.

ويقول دبلوماسيون إن الانتخابات السودانية لن يشارك فيها سوى 12 مليون نسمة من بين سكان البلاد البالغ عددهم 30 مليون نسمة وذلك بسبب الحرب الأهلية والنزاعات الأخرى.

وفي السياق نفسه اعتقلت أجهزة الأمن السودانية أمس المحامي علي محمود حسنين أحد مسؤولي الحزب الاتحادي الديمقراطي المعارض لأسباب لم تعرف بعد.

ويذكر أن حسنين كان من بين المحامين الـ14 الذين قدموا عريضة لوزارة العدل تطالب بالإفراج عن سبعة معارضين أوقفتهم السلطات الخميس الماضي أثناء اجتماعهم مع دبلوماسي أميركي في الخرطوم.

المصدر : الفرنسية