العراق يوقف صادراته النفطية

العراق يوقف صادراته النفطية
أوقف العراق صادراته من النفط وفق برنامج الأمم المتحدة "النفط مقابل الغذاء"، بعد أن طالب بأن يدفع المشترون مبلغ خمسين سنتا عن كل برميل تكون تحت تصرف الحكومة العراقية مباشرة. وسادت حالة من الارتباك في الأسواق النفطية العالمية بسبب القرار العراقي.

وقالت مصادر نفطية إن ناقلات النفط غادرت مينائي البكر بجنوب العراق وجيهان بتركيا دون التزود بالنفط بعد انتهاء المهلة التي حددها العراق اليوم.

وكانت الأمم المتحدة قد رفضت الطلب العراقي في وقت سابق من هذا الأسبوع، وقالت إن الأسعار الجديدة تخالف القيمة الحقيقية للنفط في الأسواق.

وتؤيد كل من روسيا والصين المطالب العراقية الرامية للتخلص من العقوبات الدولية، وكلتا الدولتين متعاقدتان لشراء النفط العراقي وفق برنامج النفط مقابل الغذاء إلا أنه لم تبدر أي إشارة عنهما تظهر نيتهما في الدفع مباشرة للعراق.

يشار إلى أن العراق يبيع نحو 2.3 مليون برميل يوميا تحت برنامج الأمم المتحدة وهو يمثل خمسة بالمئة من إنتاج العالم من النفط. ويقول المختصون في تجارة النفط إن توقف البترول العراقي سيتسبب في رفع الأسعار.

وقد زاد خام البرنت اليوم في لندن 17 سنتا ليصل إلى 32.05 دولارا للبرميل كما ارتفع سعر النفط الخفيف في الولايات المتحدة إلى 33.88 دولارا بزيادة ستة سنتات.

وقالت المملكة العربية السعودية إنها قادرة على سد أي نقص ينتج عن وقف الصادرات النفطية العراقية. كما أعلن وزير الطاقة الأميركي أن بلاده قد تلجأ للمخزون الاستراتيجي إذا دعت الضرورة.

وأعلنت وكالة الطاقة الدولية في باريس أنها ستدعو كل الدول الصناعية لاستخدام مخزونها الاستراتيجي في حال حدوث أي شح في المواد البترولية نتيجة القرار العراقي.

وتنص قوانين الأمم المتحدة بشأن العراق على تحويل عائدات نفطه مباشرة إلى نيويورك ويتم شراء المواد الإنسانية للعراق بناء على توصيات لجنة العقوبات التابعة لها. ويريد العراق أن تخصص المبالغ الإضافية لتكون تحت إدارته المباشرة في محاولة للتخفيف من أثر العقوبات الاقتصادية المفروضة عليه منذ عشر سنوات.

المصدر : رويترز