الحكم بالسجن على 15 عضوا بجماعة الإخوان بمصر

الرئيس المصري حسني مبارك

قضت محكمة عسكرية مصرية بالسجن على 15 عضواًَ بجماعة الإخوان المسلمين - المحظورة من السلطات - بأحكام تراوحت بين خمس وثلاث سنوات، وبرأت خمسة آخرين. واعتبرت الجماعة الأحكام رد فعل سياسي على ما حققته من نجاح في الانتخابات النيابية في الأسابيع الماضية.

وذكرت المحكمة في حيثيات الحكم أن "المتهمين حاولوا إحياء تنظيم الإخوان المسلمين المحظور قانوناً، واختراق النقابات المهنية". وكانت قوات أمن الدولة قد اعتقلت أعضاء الجماعة - وهم قيادات نقابية - في 16 أكتوبر/ تشرين الأول 1999، وقد تأجل الحكم ثلاث مرات منذ يوليو/ تموز الماضي.

وقال محللون سياسيون إن المحاكمة تعد تحذيراً للجماعة من دخول الانتخابات النقابية المقبلة. وكان مرشحو الجماعة قد فازوا بـ 17 مقعداً في الانتخابات النيابية الأخيرة.

وعارضت أحزاب المعارضة ومنظمات حقوق الإنسان في مصر محاكمة المعارضين السياسيين أمام محاكم عسكرية.

وقد دعت منظمة العفو الدولية إلى إطلاق سراح هذه المجموعة، وقالت إن محاكمتهم عسكرياً انتهاك لحقوق الإنسان.

يذكر أن السلطات الأمنية تتهم الجماعة بالتورط في أعمال عنف، واعتقلت أكثر من ألف شخص قبل وأثناء الانتخابات النيابية بتهمة الانتماء إلى الإخوان ثم أطلقت سراح معظمهم على مراحل بعد ذلك.

ومن جانبها أكدت الجماعة إدانتها لأعمال العنف وأنها تسعى لإقامة دولة إسلامية بالوسائل السلمية، ودعت السلطات إلى الاعتراف بها واستكمال إجراءات الإصلاح السياسي.

المصدر : وكالات