بالفيديو.. شاب مقدسي للجزيرة نت: جهاز التتبع يلازمني ولا أرى القدس إلا من شرفة المنزل

القدس المحتلة- يستخدم الاحتلال الإسرائيلي عقوبة الحبس المنزلي على نطاق واسع في القدس، إذ طالت 308 مواطنين فلسطينيين في المدينة خلال 2023، بينهم أطفال، وفق معطيات محافظة القدس، وهي جهة رسمية فلسطينية.

ويستعرض الشاب محمد قطب (21 عاما) تجربته، بعد أن تحول من ضحية لحادث دعس من قبل مستوطن إسرائيلي إلى متهم وملاحق من قبل شرطة الاحتلال.

وكان حادث الدعس قد وقع في العاشر من مايو/أيار 2021، قرب باب الأسباط في القدس، وأصيب فيه قطب بجروح خطيرة وإصابات بينها كسور عديدة في رجله كادت أن تؤدي إلى بترها.

وبعد حوالي عام من الحادثة، تفاجأ قطب باعتقاله وإبلاغه بأن المستوطن يطالبه بتعويض عن الحادث بمبلغ تجاوز مليون شيكل (نحو 270 ألف دولار) ويوجه له تهما عديدة، من بينها أن الشاب هو المعتدي على المستوطن.

واستمر اعتقال الشاب أكثر من شهر، تعرض فيه لتحقيق قاس قبل أن يتم الإفراج عنه بشروط قاسية، أبرزها الحبس المنزلي المفتوح مع جهاز تعقب مثبت على قدمه، والذي مضى عليه حتى الآن أكثر من سنة، مع استمرار جلسات محاكمته وفرض قيود على والديه.

يقول قطب إن الحبس المنزلي أفقده عمله، وحرمه حتى من العلاج أو السير في شوارع القدس وزيارة ومرافقة أصدقائه، مع ذلك يؤكد حبه لمدينته القدس التي يعيش فيها، لكنه لا يراها إلا من شرفة منزله.

المصدر : الجزيرة