"هبّة النفق" الفلسطينية.. تفاصيل تدمي القلوب في منازل شهدائها

تعرف "هبّة النفق" كواحدة من محطات المواجهة العنيفة مع الاحتلال الإسرائيلي بعد إقدامه في سبتمبر/أيلول 1996 على فتح نفق ضمن مبانٍ تاريخية مردومة أسفل المسجد الأقصى المبارك، مما أدى إلى استشهاد عشرات الفلسطينيين وإصابة المئات منهم

9-والد ووالدة الشهيد جواد البزلميط عبد الحليم وعزيزة البزلميط(الجزيرة نت)
والدا الشهيد جواد البزلميط ينظران إلى صورته في ذكرى استشهاده خلال هبّة النفق قبل 25 عاما (الجزيرة)

القدس المحتلة- رغم مرور ربع قرن على استشهاد ابنها جواد لا يزال جرح عائلة البزلميط المقدسية غائرا ويأبى الاندمال، ومع حلول الذكرى السنوية لـ"هبّة النفق" الشعبية يتجدد الألم وتغرورق العيون بالدموع على فراق الشاب الذي كان يستعد لزفافه قبل أيام من استشهاده بالرصاص الإسرائيلي.

إلى حي "الثوري" في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى في القدس توجهت الجزيرة نت للقاء العائلة، وهناك تجمع الأب والأم و3 من أشقاء الشهيد.

كثيرة هي القصص التي ازدحمت في ذاكرتهم عنه، فهذا يذكر همته في المساعدة بأعمال الترميم والبناء لمنازل أشقائه، وذاك يتحدث عن تدين جواد وأخلاقه العالية التي جعلت له مكانة استثنائية عند والديه.

عبد الحليم البزلميط (والد جواد) بدا متماسكا مبتسما، لكنه تعمد عدم البقاء جالسا لفترة طويلة خلال الحديث عن تفاصيل حياة جواد ويوم استشهاده.

5.-أسيل جندي، الثوري، سلوان، القدس، الشهيد المقدسي جواد البزلميط (الجزيرة نت).JPG.JPGالشهيد المقدسي جواد البزلميط واحد من عشرات الفلسطينيين الذين قتلهم الاحتلال الإسرائيلي في هبّة النفق (الجزيرة)

مكالمة مشؤومة

بعد يومين من اندلاع ما عرفت بـ"هبّة النفق" (25 سبتمبر/أيلول 1996) توجه جواد ووالده إلى المسجد الأقصى لأداء صلاة الجمعة يوم 27 من الشهر ذاته، عاد الوالد وحده إلى البيت وجلس ليأخذ قسطا من الراحة، وبعد دقائق رن الهاتف ليعرف في "مكالمة مشؤومة" أن جواد من بين المصابين في المواجهات التي اندلعت مع الاحتلال بالمسجد الأقصى بعد انتهاء الصلاة.

هرعت العائلة إلى مستشفى المقاصد في جبل الزيتون بالقدس من أجل الاطمئنان على نجلها، وهناك -يقول الأب- "أخبرونا أن جواد مصاب، لكنه كان فعليا قد استشهد فور إطلاق رصاصتين عليه، إحداهما من نوع "دمدم" (رصاص متفجر) في الرأس، والأخرى في القلب".

"إنا لله وإنا إليه راجعون"، هكذا رد الأب المكلوم على إعلان الطاقم الطبي استشهاد جواد، وقال "تعرفت على الجثمان، وفي ظل حالة من الفوضى بدأ الجميع حولي يحثونني على دفنه خلال دقائق قبل إقدام الاحتلال على اختطاف جثمانه واحتجازه أو تشريحه".

تصغي زوجته عزيزة البزلميط بعناية لما يسرده عن واحد من أصعب الأيام التي مرت على العائلة، وكلما أغفل تفصيلة صغيرة تدخلت وصححته قائلة بل كذا وكذا.

استهلت الأم حديثها بوصف "صعوبة أن تذوق حسرة موت ابنها"، وأن خبر الاستشهاد "نزل عليها كالصاعقة".

قالت "هرولت إلى مستشفى المقاصد، وهناك أخرجوا جواد من غرفة الإنعاش وقالوا إنه استشهد، لم أر ولم أسمع شيئا من حولي، وضعت رأسه على رجلي وبدأت بالدعاء له، وفجأة سحبوا الجثمان وسارعوا لدفنه".

1-أسيل جندي، الثوري، سلوان، القدس، والد ووالدة وأشقاء الشهيد جواد البزلميط يقلبون أرشيف صوره في منزل العائلة (الجزيرة نت)والد ووالدة وأشقاء الشهيد جواد البزلميط يقلّبون أرشيف صوره في منزل العائلة (الجزيرة)

زواج لم يتم

كانت الأم تنتظر بفارغ الصبر أن تزف جواد لعروسه بعد أسبوعين بالضبط من تاريخ استشهاده، لكنها قالت "زُفّ إلى الحور العين، وزفت عروسه لشقيقه لاحقا".

وأضافت "اشتريت له أغطية لسريره من الأردن هدية لزواجه، وها أنا أحتفظ بها في منزلي حتى الآن". تصمت الأم ثم تنظر لأبنائها المستمعين بعناية ثم تقول لهم "الله يهنيه بالجنة يمّا".

وجيه (الشقيق الأكبر لجواد) بدا الأكثر تأثرا بالتفاصيل، خاصة أنهما كانا يعملان معا في مرآب لتصليح السيارات، وقال إنه كان في ذلك اليوم على رأس عمله بينما عاد جواد مبكرا إلى المنزل ليغتسل ويتوجه إلى المسجد الأقصى لأداء صلاة الجمعة، لكن اتصالا هاتفيا قيل خلاله "ابنكم جواد تصاوب" غيّر مجرى حياة العائلة بأكملها إلى الأبد.

يذكر وجيه تفاصيل دفن شقيقه قائلا "توجهنا في البداية لدفنه في بلدة السواحرة، لكن وصلنا خبر أن قوات الاحتلال تطوق المقبرة، فقال أحد الحضور إن قبرا جاهزا حُفر مؤخرا بجوار المسجد القديم في الثوري، وبالفعل توجهنا إلى المكان وتم دفن جواد فيه خلال لحظات".

لم يتمالك وجيه نفسه وذرف دموعه وقال "نحن الآن 6 أشقاء، سابعنا رحل قبل ربع قرن لكننا نتذكره دائما، وفي العائلة عدة أبناء يحملون اسمه".

إبراهيم وشهيدان آخران ارتقوا في اليوم ذات بساحات الأقصى في هبة النفقجواد وشابان آخران استشهدوا بساحات المسجد الأقصى خلال هبّة النفق (الجزيرة)

هبّة النفق

في 25 سبتمبر/أيلول 1996 خرج الفلسطينيون في هبّة شعبية بعد إقدام سلطات الاحتلال الإسرائيلية على فتح النفق الغربي أسفل المسجد الأقصى المبارك -وهو نفق ضمن مبانٍ قديمة مشيدة في عصور مختلفة ومغطاة بالطمم بسبب تهدم المدينة عدة مرات عبر التاريخ- وذلك في فترة حكم بنيامين نتنياهو الذي كلف رئيس بلدية الاحتلال آنذاك إيهود أولمرت بافتتاحه.

وانطلقت المواجهات مع افتتاح النفق الذي هدد أساسات المسجد الأقصى ومعالمه التاريخية، وامتدت من شمال فلسطين إلى جنوبها، وقتل الاحتلال الإسرائيلي -خلال تلك الهبّة التي استمرت لأيام وسميت "هبّة النفق"- 63 فلسطينيا، منهم 32 بالضفة الغربية والقدس، و31 في قطاع غزة، فيما أصيب 1600 آخرون بجروح متفاوتة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

سلوان، القدس صورة عامة تظهر بها بعض أحياء سلوان وفي خلفية الصورة يظهر سور القدس التاريخي والمسجد الأقصى(الجزيرة نت)

في ظل التضامن العالمي مع عائلات حي الشيخ جراح المهددة بالطرد؛ يسعى الآلاف من أبناء بلدة سلوان المقدسية إلى نشر معاناتهم من التهديد الإسرائيلي بتشريدهم في أوسع عملية تطهير عرقي تهدد المدينة.

Published On 27/6/2021

قبل ٢٠ عاما، وبحماية ألفي جندي مدجج بالسلاح، اقتحم زعيم المعارضة الإسرائيلية آنذاك أرييل شارون باحات المسجد الأقصى، فامتلأ المسجد بالمصلين لصد الاقتحام، وكان الثمن مجزرة ثالثة بالأقصى.

Published On 28/9/2020
المزيد من القدس
الأكثر قراءة