منظمات ماليزية: الاعتداءات الإسرائيلية على القدس ممنهجة والدفاع عنها مشروع

رئيس مجلس تنسيق المنظمات الإسلامية الماليزية عزمي عبد الحميد (يمين) ورئيس مجلس شورى علماء آسيا عبد الغني شمس الدين (الجزيرة)
رئيس مجلس تنسيق المنظمات الإسلامية الماليزية عزمي عبد الحميد (يمين) ورئيس مجلس شورى علماء آسيا عبد الغني شمس الدين (الجزيرة)

نددت منظمات ماليزية غير حكومية باعتداءات المستوطنين الإسرائيليين على المقدسيين والأماكن المقدسة في القدس الشريف، وأصدر المجلس الاستشاري للمنظمات الإسلامية الماليزية (مابيم) بيانا جاء فيه "إن هجمات المتطرفين اليهود على الأحياء الفلسطينية في القدس الشريف منسقة مسبقا من قبل سلطات الاحتلال، ومدعومة بغطاء كامل من قبل الشرطة وأجهزة أمن الاحتلال الإسرائيلي".

ووصف البيان -الذي وقعت عليه عشرات المنظمات غير الحكومية- هجمات المستوطنين والمتطرفين اليهود بعنصرية ممنهجة ضد الفلسطينيين في القدس الشريف، وأن العنف ضد فلسطينيي القدس سيؤدي إلى إثارة ردود فعل شعبية فلسطينية.

وأضاف البيان أن سلطات الاحتلال تتعمد التصعيد في شهر رمضان، حيث يؤم المسجد الأقصى مئات آلاف المصلين، وأن الاشتباكات التي تقع بشكل يومي هي بين المصلين والشرطة الإسرائيلية ومجموعات المتطرفين اليهود.

وطالبت المنظمات الماليزية بفك الحصار عن القدس، والسماح لجميع الفلسطينيين بالوصول إلى مقدساتهم، وهو ما تضمنه كل القوانين والأعراف الإنسانية العالمية، ومنع دخول قوات الاحتلال والمستوطنين والمتطرفين الأماكن المقدسة، خاصة المسجد الأقصى.

واعتبرت أن الدفاع عن المقدسات والمسجد الأقصى حق مشروع وطبيعي للفلسطينيين في مواجهة التهويد والاعتداءات المستمرة على الإنسان والمكان في القدس.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تزامنا مع تصاعد وتيرة الأحداث في القدس، عاد وسم “مقاطعة الإمارات” إلى صدارة قوائم الترند في دول عربية عدة بعد حملة جديدة أطلقها نشطاء للتصدي لما وصفوه بالاصطفاف الإماراتي الكامل إلى جانب إسرائيل.

احتفى رواد المنصات الفلسطينية والعربية بإزالة الحواجز الحديدية التي أقامتها قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ بداية شهر رمضان بالقدس، والتي شهدت مواجهات عنيفة واعتداءات واعتقالات من قبل الاحتلال.

المزيد من القدس
الأكثر قراءة