بالفيديو.. حارس الأقصى فادي عليان: رفضت مساومة الاحتلال فهدم بيتي

بما يشبه الاجتياح العسكري اقتحمت قوات الاحتلال بلدة العيسوية شمال شرقي مدينة القدس المحتلة وشرعت بهدم منزل عائلة حارس الأقصى فادي عليان بعد يوم على تهديده بترك عمله بالمسجد الأقصى المبارك.

"إما تترك وظيفتك بالمسجد الأقصى أو سنهدم بيتك"، كان هذا مضمون اتصال تلقاه حارس المسجد الأقصى فادي عليان من مخابرات الاحتلال الإسرائيلي الأحد الماضي تهدده فيه بترك وظيفته، وإلا فسيواجه هذا المصير.

وبعد ذلك بيوم اقتحمت قوات الاحتلال بلدة العيسوية شمال شرقي مدينة القدس المحتلة، بما يشبه اجتياحا عسكريا شاركت فيه قرابة 40 مركبة عسكرية وأخرى تابعة لبلدية الاحتلال في القدس، وشرعت بهدم المنزل.

وتبلغ مساحة منزل عائلة عليان حوالي 370 مترا مربعا، وتضم 4 شقق سكنية تعود لفادي وشقيقيه مراد وأمجد ووالدهم.

ويقول عليان إن البناية رغم أنها تقع ضمن الخارطة الهيكلية المسموح بالبناء فيها بالعيساوية، فإن "الاحتلال هدف من هدمها التضييق علي ومنعي من العمل بالأقصى".

ويصف عليان قرار الاحتلال بهدم منزله بأنه "كيدي وانتقامي لكوني أعمل ناشطا في بلدة العيساوية وأعمل حارسا بالمسجد الأقصى"، ويضيف "إن الأقصى هو أولى القبلتين ومسرى نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ونفديه بدمنا وروحنا، وإذا ذهب الأقصى لا معنى لوجودنا، والبيت ليس أغلى من دم الشهداء الذين سقطوا في الأقصى".

وكانت محكمة الاحتلال قد رفضت في 8 أغسطس/آب من العام الماضي تجميد قرار هدم منزل عائلة عليان ببلدة العيساوية، بعد أن صادقت على وقف أي إجراءات الترخيص من قبل العائلة.

يذكر أن فادي عليان تعرض للاعتقال أكثر من 10 مرات، وأبعد من المسجد الأقصى أكثر من 7 مرات بدعوى تعطيل اقتحامات المستوطنين والاحتجاج على تدنيس جنود الاحتلال للمصليات.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من القدس
الأكثر قراءة