كنيس "فخر إسرائيل".. هذه أهداف الاحتلال من إعادة ترميمه بمحيط الأقصى

خطورة إعادة ترميم الكنيس تأتي من موقعه الحساس، فهو على هضبة مطلة على البلدة القديمة وقريب من المسجد الأقصى وعدة كُنس يهودية أخرى، أبرزها كنيس "الخراب" في منطقة حي الشرف الذي تم تهويده والاستيلاء عليه وتسميته حارة اليهود.

1-صورة أرشيفية لكنيس فخر إسرائيل (صورة من مواقع الكترونية إسرائيلية)
صورة أرشيفية لكنيس "فخر إسرائيل" الذي يعمل الاحتلال على إعادة ترميمه قرب الأقصى (مواقع التواصل)

القدس المحتلة – انطلقت أعمال ترميم وإعادة تأهيل كنيس "فخر إسرائيل" الذي تقع بقاياه على بعد 250 مترا من السور الغربي للمسجد الأقصى المبارك، وذلك بعد عقود من نسفه وقصفه بالمدافع على يد المجاهدين الفلسطينيين والعرب والجيش الأردني، إثر تحصن قوات من عصابة الهاغاناه الصهيونية داخله واستخدامه لإطلاق النار عام 1948.

ويبعد هذا الكنيس 100 متر فقط من كنيس "الخراب" الواقع داخل أسوار البلدة القديمة أيضا، الذي كانت الرسالة من بنائه تعزيز العمل الجاد لبناء الهيكل مكان المسجد الأقصى.

6-أسيل جندي، مطلة جبل الزيتون، جزء من البلدة القديمة وتظهر قبة المصلى القبلي وقبة الصخرة في الأقصى والمشاريع الاستيطانية الضخمة في منطقة حائط البراق ومن بينها كنيس الخراب(الجزيرة نت)جزء من البلدة القديمة وتظهر فيه المشاريع الاستيطانية في منطقة حائط البراق ومن بينها كنيس الخراب (الجزيرة)

العودة إلى أرض الميعاد

الباحث في شؤون القدس والمسجد الأقصى رضوان عمرو قال إن كنيس "فخر إسرائيل" ينسب إلى الحاخام إسرائيل، الذي أشرف على بنائه في أواسط القرن 19، وإنه سمي بهذا الاسم "في محاولة لتعزيز فخر اليهود حول العالم ببدء عودتهم إلى أرض الميعاد".

أُقيم الكنيس على أرض إسلامية كان فيها تربة تضم قبرا لولي مسلم اسمه الشيخ أبو شوش، ويزعم اليهود -وفقا لعمرو- أنهم اشتروا الأرض أيام الدولة العثمانية، وأنهم سبقوا الكنيسة الروسية في إقامة هذا الكنيس اليهودي عليها.

ويضيف عمرو "كان هناك سباق بين الكنيسة الروسية والحاخامية اليهودية بقيادة مُشيّد الكنيس -الحاخام إسرائيل- للحصول على هذه الأرض وبناء معلم ديني عليها بحكم أنها مطلة على المسجد الأقصى ومشرفة على البلدة القديمة. ويدعي اليهود أنهم سبقوا الكنيسة الروسية في إقامة الكنيس فلجأت الأخيرة إلى الاستحواذ على أرض أخرى خارج أسوار البلدة القديمة في موقع إستراتيجي، وأقامت عليه البناء الذي يطلق عليه اليوم مركز تحقيق المسكوبية".

4-الباحث في شؤون القدس والمسجد الأقصى رضوان عمرو(الجزيرة نت)الباحث رضوان عمرو: كنيس فخر إسرائيل أقيم على أرض إسلامية ويرفد المنطقة بالمستوطنين (الجزيرة)

وأكد الباحث المقدسي أن خطورة إعادة ترميم الكنيس تأتي من موقعه الحساس، فهو على هضبة مطلة على البلدة القديمة وقريب من المسجد الأقصى وعدة كُنس يهودية أخرى أبرزها كنيس الخراب في منطقة حي الشرف الذي تم تهويده والاستيلاء عليه وتسميته حارة اليهود، مشيرا إلى أن كل هذه الكنس أقيمت على أراض وقفية في حي الشرف ومحيطه، وكلها ترفد المنطقة بالمستوطنين الذين يأتون للصلاة وتعلم التعاليم التوراتية في مدارس ملحقة بهذه الكنس.

وحول الشكل المعماري لهذا الكنيس، أشار رضوان عمرو إلى أنه مربع الشكل يتكون من 4 طوابق وتعلوه قبّة، ومجموع مساحته 300 متر مربع.

ويضم الطابق الأول "المطهرة" التي يغتسل بها اليهود قبل أداء العبادة، في حين سيخصص الطابق الثاني للصلاة، والثالث سيستخدم قاعة لدراسة وتعليم التوراة والتعاليم الدينية، والطابق العلوي سيكون عبارة عن مطلة وقاعة للصلاة تشرف على محيطها، وعلى سطح المبنى مطلة أخرى تتحول في الأزمات والحروب إلى برج لإطلاق النيران، كما حدث في الكنيس ذاته قبل نسفه.

ويرى عمرو أن "التصميم المعماري المرتفع والموقع الإستراتيجي للكنيس تم تأهيله قديما ليكون قاعدة عسكرية للقوات الصهيونية عام 1948؛ إذ تحصنت فيه قوات كبيرة استخدمت حجرات الكنيس لتخزين السلاح، وبالتالي نسفه المجاهدون الفلسطينيون والعرب بمساندة من الجيش الأردني وتحول إلى أطلال بعد أن كان قلعة أمنية تطلق النيران بكل اتجاه".

نقطة استحكام لاستهداف الأقصى

ويضيف عمرو أنه وفقا لبعض الصحف والوثائق فإن القناصين كانوا يعتلون سطح الكنيس ويطلقون النيران باتجاه أهالي البلدة القديمة، بالإضافة إلى استهدافهم مآذن وسور وقباب الأقصى من هذا المكان الإستراتيجي.

وكُتب الكثير قديما عن كنيس "فخر إسرائيل"؛ إذ ورد في إحدى الصحف اللبنانية القديمة في أواسط القرن التاسع عشر -حسب عمرو- أن اليهود دهنوا قبة هذا الكنيس باللون الأخضر لاستفزاز المسلمين بحكم أن اللون الأخضر يستخدم بكثرة في مقدساتهم.

وتسعى إسرائيل بإعادة ترميم هذا الكنيس للسيطرة على المشهد البصري للبلدة القديمة ومحاولة التنافس مع قباب الأقصى وكنيسة القيامة في البلدة القديمة بإبراز هذه القبة اليهودية التي ستجاور قبة كنيس "الخراب" القريب.

7-سور القدس ويظهر بالصورة المسجد الأقصى وامتداد باب المغاربة باتجاه بلدة سلوان وكنيس الخراب من بين المشاريع الاستيطانية في البلدة القديمة(الجزيرة نت)سور القدس ويظهر بالصورة المسجد الأقصى وامتداد باب المغاربة باتجاه بلدة سلوان وكنيس الخراب (الجزيرة)

ويؤكد عمرو "للمسجد الأقصى قبتان بارزتان، وكذلك لكنيسة القيامة؛ لذلك لا يكتفي الاحتلال بقبة كنيس الخراب ويريد قبة تؤازرها لإضفاء الصبغة اليهودية على الفضاء العام؛ فالرسالة دينية قومية يريدون منها التأكيد أن لليهود معالم تاريخية قديمة في القدس، رغم أن هذا الكنيس حديث إذا ما قورن بتاريخ كنيسة القيامة والأقصى".

يذكر أن إسرائيل وضعت حجر الأساس لكنيس "فخر إسرائيل" مرتين: الأولى على يد أوري أريئيل، والثانية على يد ميري ريغيف، وواجهت مشاكل في اعتماد بنائه بسبب ارتفاعه عن سور البلدة القديمة بشكل يحوله إلى معلم بارز في أفق المدينة، وصاحب ذلك تخوفات وتردد في الأوساط الإسرائيلية.

وسيتجاوز هذا الكنيس بارتفاعه سور القدس التاريخي، وهو ما يخالف أطر التنظيم والبناء الإسرائيلية نفسها التي تمنع تشييد مبان تضاهي الأسوار في الارتفاع أو تفوقها وتحجب الرؤية عنها. وتبلغ تكلفة إعادة ترميمه 50 مليون شيكل (15.5 مليون دولار).

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

The head of the Higher Islamic Council in Jerusalem Ekremah Sabri speaks during a press conference in Jerusalem 03 January 2006 concerning Israeli archeological excavation under Jerusalem's Al-Aqsa mosque compound, known as Temple Mount for Jews and considered Islam's third holiest shrine after Mecca and Medina in Saudi Arabia. The grand mufti said Israeli excavation works were carried out around Al-Aqsa, endangering the foundations of the holy shrine. AFP PHOTO/MENAHEM KAHANA (Photo by MENAHEM KAHANA / AFP)

قال عكرمة صبري خطيب المسجد الأقصى إن الأقصى يتعرض منذ مدة لحملات واسعة النطاق من أجل تهويده، مؤكدا أن سلطات الاحتلال الإسرائيلية تعتمد سياسة الأمر الواقع لمواجهة الحق الفلسطيني في مقدساته الإسلامية.

Published On 11/10/2021
عاطف دغلس- يحرم الفلسطينيون من الرعي لمواشيهم بينما يستولي المستوطنون بمواشيهم على اراضي الفلسطينيين-الضفة الغربية- الأغوار الشمالية- الجزيرة نت1

لم تدخر إسرائيل وسيلة للسيطرة على أرض الفلسطينيين إلا وفعلتها، وآخرها “الاستيطان الرعوي” ومن خلاله يرعى مستوطنون فرادى وجماعات مواشيهم بأراضي الفلسطينيين، وحيث ما تطال أيديهم يضمونه لمستوطنة قائمة.

Published On 9/8/2021
المزيد من القدس
الأكثر قراءة