شاهد.. 51 عاما وحريق الأقصى لم يخمد

قبل 51 عاما، وتحديدا في 21 أغسطس/آب 1969، أقدم متطرف أسترالي الجنسية يدعى مايكل دنيس روهان على إشعال النيران بالمصلى القبلي بالمسجد الأقصى، وشبّ الحريق بالجناح الشرقي للمصلى الواقع في الجهة الجنوبية للمسجد، والتهم كل محتويات الجناح، بما في ذلك منبر صلاح الدين الأيوبي التاريخي، كما هدد قبة المصلى الأثرية.

اليوم، وبعد أكثر من نصف قرن على الجريمة، يتعرض المسجد الأقصى لسلسلة من الجرائم الممنهجة، مثل مخطط التقسيم الزماني والمكاني الذي تمهد له اقتحامات المستوطنين المتواصلة وصلاتهم في ساحات المسجد، حتى باتت إدارة الأوقاف الإسلامية تتحدث عن بدء فقدانها السيطرة على الأقصى، فضلا عن تزايد حالات إبعاد المرابطين عن المسجد لفترات تطول، في محاولة لكسر إرادة المرابطين والمرابطات في الأقصى.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

محاصراً بمخاطر غير مسبوقة في شدتها؛ يستعيد المسجد الأقصى الذكرى الخمسين لحريقه عام 1969. فمن زحف التهويد بحفرياته التي لم تتوقف إلى اقتحامات المستوطنين المتكررة لباحاته؛ ومنهما إلى تطبيع عربي إسلامي مع حكومة الاحتلال الإسرائيلي المدعومة أميركيا. تقرير: إلياس كرام تاريخ البث: 2019/8/21

المزيد من المسجد الأقصى
الأكثر قراءة