"القدس تناديكم لتنتصر على كورونا".. حملة إلكترونية عالمية لنصرة القدس بالمال

مؤتمر إطلاق حملة "القدس تناديكم" بحضور شخصيات دينية إسلامية ومسيحية فلسطينية (الجزيرة)
مؤتمر إطلاق حملة "القدس تناديكم" بحضور شخصيات دينية إسلامية ومسيحية فلسطينية (الجزيرة)
 جمان أبو عرفة-القدس المحتلة
 
انطلقت مساء الأربعاء الماضي حملة عالمية إلكترونية بعنوان "القدس تناديكم لتنتصر على كورونا"، تهدف إلى المساهمة في الحد من الآثار الناتجة عن انتشار وباء كورونا في القدس المحتلة، من خلال التمكين الاقتصادي والاجتماعي، وتوفير الدواء والغذاء، ومساندة المستشفيات وطلبة العلم في المدينة.
 
وتعتمد الحملة نظام التبرع الإلكتروني لفتح باب المساندة لجميع المتضامنين حول العالم، وذلك من خلال منصة إلكترونية تابعة للحملة تُمكن زائرها من التبرع بالمبلغ الذي يريد، حيث يحوّل المبلغ إلى لجنة الطوارئ في منصة "مدد"، التي يقوم مشرفوها بتحويلها إلى أصحاب الحاجة، وأوجه الصرف المرادة.
 
وسبق هذه الحملة مؤتمر للإعلان عنها الثلاثاء الماضي، عقد في جامعة القدس ببلدة أبوديس (شرق القدس المحتلة)، وحضره شخصيات دينية إسلامية ومسيحية، وممثلو الجهات القائمة على حملة "القدس تناديكم"، وهي: محافظة القدس، وصندوق ووقفية القدس، وجامعة القدس، ونقابة الصحفيين الفلسطينيين، والشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية، وأكاديمية القدس للبحث العلمي.
 
عبد الله صيام نائب محافظ القدس والمدير التنفيذي لصندوق ووقفية القدس طاهر ديسي أثناء إطلاق منصة مدد (الجزيرة)
وباءان.. الاحتلال وكورونا
ويقول المدير التنفيذي لصندوق ووقفية القدس طاهر ديسي للجزيرة نت إن حملة "القدس تناديكم" جاءت امتدادا لمحاولات إنقاذ القدس وأهلها من براثن وباءي الاحتلال وكورونا، مبينا أن الحملة سُبقت بإطلاق منصة التكافل الاجتماعي (مدد) التي وزعت نحو تسعة آلاف طرد غذائي منذ بداية الجائحة حتى اليوم، وتعمل من خلال بوابة إلكترونية على استقبال طلبات المقدسيين واستشاراتهم، حيث تتم دراسة الطلبات خلال ساعات معدودة وتوصيل المساعدات عبر اللجان الميدانية في غضون 48 ساعة.
 
ويؤكد طاهر ديسي أن تبرعات الحملة ستحوّل إلى منصة "مدد" لتوفير الغذاء والدواء، وفي حال كانت التبرعات عالية ستصرف لمساندة التجار وطلبة العلم، والمشاريع والمؤسسات في القدس.
 
وبُرمج الموقع الإلكتروني لحملة "القدس تناديكم" إلى ثماني لغات، وشملت الحملة التغريد على وسائل التواصل الاجتماعي (فيسبوك، وتويتر، وإنستغرام)، وذلك باستخدام وسم #القدس_تناديكم و#SaveJerusalemFromCorona، كما تزامنت الحملة مع تشكيل شبكة سفراء دوليين لإسنادها، بالإضافة إلى فريق شبابي من المتطوعين إلكترونيا وميدانيا.
 
ويفيد تقرير الحملة الإلكترونية بعد يوم من انطلاقها بوجود أربعة ملايين انطباع على الوسم المعلن، و25 ألف تغريدة، ومليوني وصول. كما يؤكد ديسي أن التبرعات بدأت تصل من دول عدة حول العالم كالسويد، والنرويج، وألمانيا، وقطر، والأردن والجزائر.
 

رئيس جامعة القدس عماد أبو كشك أثناء مؤتمر إطلاق حملة "القدس تناديكم" (الجزيرة)
حملة شعبية عالمية
للحث على التبرع والتفاعل الإلكتروني، ضمّنت الحملة مقاطع مرئية، وتصاميم بلغات مختلفة، وتحمل اقتباسات وصورا لشخصيات دينية وعربية داعمة للحملة، كالأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين علي القره داغي، وخطيب المسجد الأقصى عكرمة صبري، ورئيس أساقفة سبسطية الروم الأرثوذوكس المطران عطا الله حنا، ومديرة مركز الدوحة العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة هلا السعيد.
 
ويبيّن رئيس جامعة القدس في فلسطين عماد أبو كشك للجزيرة نت أن حملة "القدس تناديكم" جمعت مؤسسات القدس من أجل إيجاد طريقة لمساعدة المقدسيين في هذا الظرف الاستثنائي، مؤكدا أن الإحصاءات قبل وصول الجائحة تشير إلى أن نحو 84% من سكان القدس يعيشون تحت خط الفقر، ومن المتوقع أن ترتفع تلك النسبة بعد تراجع الأوضاع الاقتصادية بسبب الفيروس وحلول شهر رمضان.
 
ويختم أبو كشك بأن هذه الحملة تهدف إلى إعادة الأنظار للقدس وأهلها، وربط الناس وجذب انتباههم إليها، مبينا أن التفاعل الميداني والإلكتروني مع الحملة وسابقاتها يؤكد تعاطف كثيرين حول العالم من جنسيات مختلفة مع المدينة المقدسة. 
المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

ما بين "حصار الاحتلال وكورونا" تزداد معاناة سكان القدس، فمع ما تتعرض له المدينة المقدسة من انتهاكات مستمرة مثّل انتشر الوباء كابوسا جديدا ليفاقم مشكلاتها الصحية والإنسانية والديموغرافية.

المزيد من القدس
الأكثر قراءة