في جامع الفاتح بإسطنبول.. الآلاف يصلون فجر "الأقصى العظيم"

دعوة لأداء صلاة فجر الأقصى العظيم في جامع الفاتح (جمعية الإغاثة الإنسانية التركية)
دعوة لأداء صلاة فجر الأقصى العظيم في جامع الفاتح (جمعية الإغاثة الإنسانية التركية)

خليل مبروك-إسطنبول

أدى آلاف المصلين صلاة فجر اليوم في جامع الفاتح بمدينة إسطنبول التركية ضمن فعاليات "فجر الأقصى العظيم" التي شهدها العديد من دول العالم الإسلامي تضامنا مع مدينة القدس والمرابطين فيها.

وتوافد المصلون الأتراك وأبناء الجاليات العربية والمسلمة من مختلف أرجاء المدينة إلى مسجد الفاتح الواقع في الشطر الأوروبي بالمدينة رغم انخفاض درجات الحرارة التي اقتربت من الصفر.

وكانت عشرات الجمعيات والمنظمات المحلية تركية وعربية قد دعت للتضامن مع مدينة القدس ومشاركة المقدسيين الحملة التي تقام للجمعة الثانية على التوالي، في المسجد الأقصى المبارك وفي حرم أبي الأنبياء إبراهيم عليه السلام بمدينة الخليل في الضفة الفلسطينية المحتلة.

كما ركزت الدعوات على اعتبار صلاة الجمعة في جامع الفاتح، وهو من أشهر مساجد المدينة وأكثرها عراقة، خطوة تضامنية مع خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ عكرمة صبري الذي داهمت قوات الاحتلال منزله قبل أيام واستدعته للتحقيق في سجن المسكوبية، ومنعته من الوصول إلى المسجد الأقصى.

‪من المشاركين في الوقفة بعد صلاة فجر الأقصى العظيم بجامع الفاتح‬ (الجزيرة)

وتجمع المصلون في وقفة احتجاجية بساحة جامع الفاتح عقب الصلاة مباشرة، حيث ألقى قادة المؤسسات والفعاليات كلمات نددوا فيها بممارسات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة القدس وعبروا عن تضامنهم الكامل مع أهلها.

مساندة كل خطوة
وقال ريحان بكير، أحد المشاركين في الصلاة، إن رباط المصلين في المسجد الأقصى المبارك يمثل حماية له من محاولات الاستيلاء عليه، الأمر الذي يجعل كافة المسلمين مطالبين بدعمهم ومساندة كل خطوة يقومون بها.

وأشار بكير، الذي حضر من منطقة غازي عثمان باشا بإسطنبول، خلال حديثه للجزيرة نت إلى أن حجم التضامن في تركيا مع المصلين في الأقصى يمثل رسالة لكل العالم عن عمق العلاقة بين تركيا وفلسطين.

أما إمري تان، فأكد أن حضور المصلين للتضامن مع القدس ليس بالأمر الغريب عن المجتمع التركي، مبينا أن الأتراك دوما يتجاوبون مع كل ما يتعلق بالقدس وفلسطين.

وقال تان للجزيرة نت إن على كل مسلم أن يتوجه بصلاته في كل يوم بالدعاء للقدس وأن يقدم لأهلها كل ما يستطيع من دعم ورعاية.

من جهته، عبر رئيس هيئة علماء فلسطين في الخارج نواف التكروري عن مساندة كافة المسلمين في العالم للشيخ عكرمة صبري ووقوفهم إلى جانبه في مواجهة جرائم الاحتلال.

‪دعوة لإحياء فعاليات جمعة الأمل في تركيا‬ (الجمعية التركية للتضامن مع فلسطين فيدار)

وقال للجزيرة نت إن الدفاع عن الشيخ صبري هو دفاع عن المسجد الأقصى المبارك، داعيا المؤسسات الشرعية والرسمية والشعبية إلى إصدار مواقف إعلامية وسياسية وشرعية وعمل كل ممكن نصرة للشيخ والأقصى.

تركيا كافة
وإلى جانب جامع الفاتح بإسطنبول، أحيا الأتراك فعاليات فجر الأقصى العظيم في 72 ولاية تمتد على كافة أرجاء التراب التركي.

ونشرت الجمعيات والمؤسسات التركية المختلفة قائمة بأسماء المساجد المركزية التي أعلنت إقامة صلاة "فجر الأقصى العظيم" فيها.

ومن أهم المؤسسات التركية التي دعت للصلاة جمعية الإغاثة الإنسانية التركية (İHH) ووقف الشباب التركي وجمعية الهلال الأخضر والهلال الأحمر التركيين واتحاد رجال الأعمال الأتراك (موصياد) وعشرات المؤسسات.

ووزعت المؤسسات التركية تصاميم وملصقات دعت فيها سكان إسطنبول للمشاركة في صلاة فجر الأقصى العظيم ضمن فعاليات "جمعة الأمل" التي أطلقت فجر اليوم في العديد من مساجد العالم الإسلامي.

وكتب على الملصقات "نضالنا لم ينته.. نجتمع في صلاة الفجر احتجاجا على اعتقال الكيان الصهيوني لمفتي القدس الشيخ عكرمة صبري وحظره لعام كامل من دخول المسجد الأقصى المبارك".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من المسجد الأقصى
الأكثر قراءة