لتغيير الهوية الديمغرافية بالقدس.. ارتفاع وتيرة هدم منازل الفلسطينيين

هدم منازل المقدسيين مسلسل قديم لكنه يشهد ارتفاعا في وتيرة الهدم حديثا لأغراض التوسع الاستيطاني وتهجير المقدسيين إلى خارج مدينة القدس وتغيير هويتها الديمغرافية.

فالاحتلال لا يمنح المقدسيين تراخيصا لبناء أو توسيع منازلهم، بل يهدمها بحجة عدم وجود الترخيص.

وتخيّر سلطات الاحتلال أصحاب المنازل بهدم المنزل بأنفسهم أو تولي الاحتلال مهمة الهدم، وعلى صاحب المنزل دفع تكاليف الهدم الباهظة.

وفي كل الأحوال تتشرد العائلات المقدسية، وتقيم في خيام لا تقيها قسوة الشتاء، أو تبحث عن مأوى مكلف ماديا. ففي العام الماضي شرد الاحتلال أكثر من 300 فلسطيني في مدينة القدس، وأكثر من 500 في مختلف أنحاء الضفة الغربية، حسب تقرير لمنظمة بتسيلم الحقوقية الإسرائيلية.
المصدر : الجزيرة