المقدسيون يجبرون الاحتلال على فتح بوابة "باب الرحمة" بالاقصى

البوابة الخارجية لباب الرحمة أحد أبواب الأقصى بعد أن رفع الاحتلال السلاسل الحديدية عنها (الجزيرة)
البوابة الخارجية لباب الرحمة أحد أبواب الأقصى بعد أن رفع الاحتلال السلاسل الحديدية عنها (الجزيرة)
قالت دائرة الأوقاف الإسلامية في مدينة القدس إن الشرطة الإسرائيلية أزالت صباح اليوم السلاسل الحديدية التي وضعتها على بوابة حديدية تؤدي إلى باب الرحمة في المسجد الأقصى. 
وقال مسؤول قسم الإعلام في دائرة الأوقاف الاسلامية فراس الدبس -في بيان- "قامت شرطة الاحتلال بإزالة السلاسل الحديدية والأقفال التي وضعتها على الباب الخارجي لباب الرحمة". 
ويقع باب الرحمة في الجهة الشرقية للمسجد الأقصى، وأغلقته الشرطة الاسرائيلية عام 2003، وجددت محكمة إسرائيلية عام 2017 أمر الإغلاق. 
وطالبت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس مرارا بإعادة فتح باب الرحمة، ولكن الشرطة لم تستجب لهذا الطلب حتى الآن. 
من جهته، قال الشيخ واصف البكري، قاضي القضاة في مدينة القدس، للصحفيين إن أزمة إغلاق باب الرحمة "في طريقها للحل". 
وأضاف "تمت إزالة السلاسل بالكامل، والآن عاد الأمر إلى ما كان عليه، وتم الإفراج عن جميع المعتقلين بالأمس"، في إشارة إلى الفلسطينيين الذين اعتقلتهم الشرطة الإسرائيلية عقب احتجاجهم على وضع السلاسل.
إدارة الأوقاف تعمل على إعادة تركيب بوابة باب الرحمة في المسجد الأقصى (الجزيرة)

وتعمل إدارة المسجد الأقصى على إعادة تركيب البوابة التي خلعها الشبان الغاضبون يوم أمس، لإعادة الوضع لما كان عليه قبل إغلاقها.

وكان شبان مقدسيون خلعوا البوابة الخارجية المصفدة بالسلاسل أمس، واقتحم عدد كبير من شرطة الاحتلال المسجد وأفرغوه بالقوة من جميع المصلين واعتقلوا بعضهم.

وإثر الصدامات ليلة أمس، نشر ناشطون مقدسيون على منصات التواصل دعوة للنفير العام والاعتصام طوال اليوم عند باب الرحمة لإجبار الاحتلال على فتح البوابة المغلقة، إلا أن الاحتلال أزال السلاسل الحديدية صباح اليوم.
المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

كشفت معطيات نشرتها دائرة الأوقاف الإسلامية عن تزايد غير مسبوق في أعداد مقتحمي المسجد الأقصى من المستوطنين والمتطرفين اليهود خلال العام 2018.

المزيد من القدس
الأكثر قراءة